الحر يسيطر على 3 كتائب في الرقة   
الأحد 1434/7/30 هـ - الموافق 9/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)

قال متحدث باسم حركة أحرار الشام الإسلامية للجزيرة إن الحركة سيطرت على ثلاث كتائب عسكرية داخل الفرقة السابعة عشرة في الرقة.

جاء ذلك في وقت أفاد فيه مراسل الجزيرة بأن عدة بلدات في درعا تشهد معارك عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي، وذك بعد مقتل ثلاثين جنديا من القوات النظامية بينما قتل 16 من عناصر الحر في هذه الاشتباكات التي أسفرت عن سيطرة المعارضة المسلحة على ثلاثة حواجز في درعا.

وقد وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 54 أمس السبت بعد اشتباكات وعمليات قصف طالت مناطق مختلفة من سوريا.

وأوضح المراسل حسن الشوبكي أن ثلاثين جنديا قتلوا من الجيش النظامي في الاشتباكات العنيفة التي وقعت في قرى أنخل وجاسم وكفر شمس بريف درعا، بينما قتل 16 من عناصر الجيش الحر في هذه الاشتباكات. وأضاف أن الجيش الحر سيطر على ثلاثة حواجز وخمس دبابات تابعة للنظام في تلك المنطقة.

وتحدثت شبكة شام عن مقتل امرأة وسقوط عدد كبير من الجرحى جراء القصف العنيف على قرية جاسم بريف درعا.

وقال أحد الثوار إنهم يهدون تقدمهم في درعا إلى أهالي القصير التي استعادتها قوات النظام مع البويضة الشرقية في وقت سابق.

وكان الجيش النظامي المدعوم بعناصر من حزب الله اللبناني قد استعاد أمس السبت السيطرة على قرية البويضة الشرقية التي تعد آخر معاقل مقاتلي المعارضة في ريف القصير.

وبث التلفزيون الرسمي لقطات من شوارع البويضة المهجورة أظهرت مباني متهدمة وأنقاضا متناثرة في الشوارع وعددا كبيرا من الصناديق المليئة بالذخيرة.

وقال نشطاء إن عشرات من مقاتلي المعارضة اعتقلوا في البويضة، لكن لم يعرف مصيرهم بعد.

جنود سوريون يجوبون شوارع البويضة التي
استعادوا السيطرة عليها من الجيش الحر
(الفرنسية)
مقبرة جماعية
وقالت شبكة شام إن الجيش السوري قصف بلدة السبينة في محافظة ريف دمشق براجمات الصواريخ، في حين عثر الأهالي في المحافظة على مقبرة جماعية لعشرة جنود انشقوا عن قوات النظام في المعضمية بعد استعادة الجيش الحر سيطرته على بعض المواقع هناك، معلنا أسر عناصر موالية للنظام.

ورصدت شبكة شام تصاعد سحب الدخان جراء القصف العنيف على المنطقة الصناعية في حي القابون بالعاصمة دمشق.

وقال ناشطون إن الجيش الحر أعلن عن قتل ستة من عناصر قوات النظام على الطريق الدولي بين دمشق وحمص الذي شهد قصفا عنيفا من قبل تلك القوات.

وفي محافظة دمشق، أعلن الحر عن إحباط محاولة قوات النظام استعادة السيطرة على المقرات المهمة في حي القابون، بينما اشتبك الطرفان في بساتين برزة إثر محاولة لقوات النظام التقدم نحو الحي.

وأفاد ناشطون بأن صاروخ سكود سقط في بلدة معرة الأرتيق بريف حلب، بينما قصف الجيش النظامي بلدات بيانون وحيان وكفر حمرة والهوتة ودير حافر ورسم العبود، كما استهدف مدن الأتارب وعندان وأحياء الزهراء والحميدية في حلب.

تفجير دبابة تابعة للنظام في المتحلق الجنوبي
بالعاصمة دمشق
(الجزيرة)
جبهات أخرى
وفي الرقة دارت السبت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة المسلحة والفرقة 17 من الجيش النظامي.

وقال ناشطون إن كتائب المعارضة دمرت دبابة ومدفعاً داخل الفرقة باستخدام صواريخ كاتيوشا. كما شن الطيران الحربي غارات جوية على محيط الفرقة لمنع مسلحي المعارضة من اقتحامها.

وفي حمص، انفجرت سيارة مفخخة في حي النزهة بينما قصفت قوات النظام بلدة قلعة الحصن ومدن تلبيسة وتدمر، بالتزامن مع حركة نزوح تشهدها بلدتا الغنطو والدار الكبيرة في ريف حمص.

وقال ناشطون إن الجيش الحر أعلن عن استهداف ناقلة جند تابعة لقوات النظام في منطقة غويران وقتل 15 عنصرا، بينما قصفت القوات النظامية بلدة تل حميس في ريف الحسكة براجمات الصواريخ.

في الوقت نفسه، قال المركز الإعلامي السوري إن الجيش الحر نسف مبنى المعهد والثانوية الصناعية الذي يتمركز فيه الشبيحة في حي الصناعة بمدينة دير الزور، بينما قال ناشطون إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة أحياء الحميدية والشيخ ياسين والمطار القديم في دير الزور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة