أوروبا تقر بدور مجلس الأمن في مصير العقوبات العراقية   
الخميس 1424/2/16 هـ - الموافق 17/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
حوار بين جاك سترو وكوفي أنان قبيل إحدى جلسات القمة(رويترز)

في أول رد فعل على مطالبة الرئيس الأميركي جورج بوش برفع العقوبات المفروضة على العراق، اعتمد قادة دول الاتحاد الأوروبي إعلانا اقترحته كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا يفيد بأن رفع العقوبات المفروضة على العراق هو من صلاحيات مجلس الأمن الدولي.

ويطالب الإعلان بأن تقوم الأمم المتحدة بدور محوري في إعادة إعمار العراق. وأكد القادة الأوروبيون في ختام قمة أثينا, رغبة الاتحاد الأوروبي في القيام بدور كبير في عملية إعادة البناء هذه.

ودعا الإعلان جيران العراق إلى دعم الاستقرار في العراق والمنطقة. ورحب الاتحاد الأوروبي بمشاركة صندوق النقد الدولي في إعادة الإعمار وفق الآلية التي حددتها مجموعة الدول السبع الصناعية في واشنطن نهاية الأسبوع الماضي.

وشدد الإعلان الأوروبي على الدور المحوري للأمم المتحدة في إعادة إعمار العراق بما في ذلك العملية التي تقود إلى حكم الشعب العراقي لنفسه بالاستفادة من قدرات المنظمة وخبراتها في إعادة بناء الأمم في فترة ما بعد الصراعات.

ودعا الزعماء كذلك القوات التي تقودها الولايات المتحدة لضمان أمن العراق وتوفير المساعدات الإنسانية وحماية المتاحف والميراث الحضاري للبلاد. ولم يذكر البيان أسلحة الدمار الشامل أو الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين أو أي مسألة أخرى من شأنها تعميق الخلافات التي قسمت الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن قبل أن تمضي واشنطن قدما في هجومها على العراق الشهر الماضي.

من جهته قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن تحديد كيفية رفع العقوبات أمر يرجع للأمم المتحدة الآن. وقد أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم في ختام لقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان على هامش القمة أن رفع العقوبات هدف تؤيده فرنسا منذ فترة طويلة.

إيفانوف ونظيره الأوكراني أناتول زلينكو في لقاء على هامش القمة (أ.ف.ب)
ونفى دبلوماسيون يونانيون تقارير عن أن الانقسامات داخل الاتحاد تسببت في تأجيل الاتفاق على البيان الذي كان من المقرر أن يصدر أمس.

الموقف الروسي
وفي السياق ذاته قال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف إن رفع العقوبات عن العراق كما تطالب واشنطن لا يمكن أن يتم تلقائيا. وأشار في تصريحات له إلى أن روسيا لن تؤيد الاقتراح الأميركي بهذا الشأن, إلا إذا أثبتت واشنطن أن العراق لا توجد به أسلحة دمار شامل. وأضاف إيفانوف أن مجلس الأمن الدولي هو الهيئة الوحيدة التي تستطيع اتخاذ قرار إلغاء العقوبات بعد أن تتسلم تقريرا نهائيا من لجنة المفتشين الدوليين عن خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل.

وأوضح إيفانوف أن صدور قرار رفع العقوبات يتطلب توافر الشروط المدرجة في القرارات ذات صلة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي بشأن العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة