السلطات اليمنية تأمر بضرب أي زورق مشبوه   
الخميس 1423/8/25 هـ - الموافق 31/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ بعد الهجوم (أرشيف)
قال مسؤول يمني إن الأوامر صدرت بإطلاق النار على أي زورق يقترب من السفن التجارية دون تصريح، وجاء ذلك في إطار التدابير الأمنية المشددة التي تتخذها السلطات اليمنية بعد الهجوم على ناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ.

وصرح المسؤول الحكومي بأن هذه الخطوة تجيء في إطار مجموعة من الخطوات الأمنية التي اتفق عليها بعد الانفجار الذي وقع في الناقلة العملاقة قبالة سواحل عدن في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال المسؤول إنه بموجب هذه التدابير الجديدة لا يحق لأي زورق أو سفينة لم تحصل على تصريح مسبق الاقتراب لمسافة تقل عن 3000 متر من الناقلات، كما يحظر اقترابها لأقل من 250 مترا من أي سفينة شحن أثناء مرورها في الميناء. وأوضح أن اليمن حظر أيضا استيراد الزوارق دون تصريح مسبق عن طريق البر مبينا أن الحكومة ستقوم باستصدار تراخيص لكل زوارق الصيد في البلاد.

وكان اليمن قد اعتبر الهجوم على الناقلة الفرنسية عملا إرهابيا، وقال إن الهجوم نفذ بزورق مفخخ اصطدم بجسم الناقلة التي كانت تحمل 400 ألف طن من النفط الخام، واعتقلت السلطات اليمنية 17 مشتبها بهم على خلفية هذا الحادث.

ويحاول اليمن أن ينفي عن نفسه تهمة أنه ملاذ آمن للإرهاب منذ الهجوم على المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن عام 2000، وهو الهجوم الذي قتل فيه 17 بحارا أميركيا. وكانت البحرية الأميركية قد حذرت في وقت سابق السفن التجارية في الخليج من هجمات محتملة جديدة لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك في 11 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة