موسى يدين العنف بالخليل وإشعال النار في منزل جديد   
الأحد 1429/12/9 هـ - الموافق 7/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)

موسى:  قضية الاستيطان هي العقبة التي تحول دون التقدم في جهود السلام (الجزيرة نت)

دان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى, أعمال العنف التي يشنها المستوطنون الإسرائيليون ضد المدنيين الفلسطينيين في مدينة الخليل، وأنحاء أخرى من الضفة الغربية.

وجاءت هذا الإدانة في بيان صحفي اليوم ندد فيه موسى بتقاعس سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن التصدي لتلك المجموعات الإرهابية من المستوطنين ومؤيديهم من اليمين العنصري الإسرائيلي على حد تعبير البيان.

وقال موسى إن "الدول العربية تتابع بقلق بالغ أنباء الاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون" محذرا من تفاقم تلك الأحداث وتداعياتها الخطيرة.

وأكد أن "تلك الانتهاكات تذكر مرة أخرى بأن قضية المستوطنين والمستوطنات هي العقبة الكبرى التي تحول دون إحراز أي تقدم في الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام.

وطالب موسى المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن والرباعية الدولية بالتحرك السريع لتوفير "الحماية للسكان الفلسطينيين في الخليل والأراضي الفلسطينية المحتلة من أعمال العنف والاعتداءات الإرهابية التي يرتكبها المستوطنون تحت نظر قوات الاحتلال الإسرائيلي".

ورحب موسى بقرار الاتحاد الأوروبي بتأجيل رفع العلاقات مع إسرائيل إلى ما بعد رفع الحصار عن غزة ووقف الاستيطان الإسرائيلي.

دخان يتصاعد من منزل فلسطيني أحرقه المستوطنون في الخليل (الجزيرة)
حريق جديد

وفي تطور جديد أشعل مستوطنون يهود النار اليوم السبت في سقف منزل يمتلكه أحد الفلسطينيين في مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقد دمر الحريق غرفة فوق سطح المنزل دون أن يحدث إصابات في سكان البيت، كما قال صاحب المنزل.

وقد ندد فلسطينيون ورسميون إسرائيليون بالعنف الذي يمارسه المستوطنون في الخليل منذ إخراجهم من المنزل الفلسطيني الذي كانوا يحتلونه.

وكانت سلطات الاحتلال قد أعلنت الضفة الغربية بأكملها منطقة عسكرية مغلقة لمنع تجدد الاشتباكات بين المستوطنين والفلسطينيين.

وكان عشرات الفلسطينيين أمس قد أحرقوا الإطارات وقذفوا الحجارة على موقع عسكري إسرائيلي في الخليل، ورد الجنود عليهم بإطلاق الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية. وامتد العنف إلى مدينة قلقيلية المجاورة حيث قال فلسطينيون إن مستوطنين أحرقوا بساتين زيتون.

وكان فلسطينيون قد تظاهروا أمس في مدينة الخليل احتجاجا على الاعتداءات المتلاحقة عليهم من قبل المستوطنين.

كما تظاهر نحو ثلاثة آلاف فلسطيني في جباليا شمال قطاع غزة تنديدًا باعتداءات المستوطنين في الخليل على المواطنين الفلسطينيين.

تحويل الضفة الغربية منطقة عسكرية لم يوقف المستوطنين (الفرنسية)
إدانة أممية
وفي نيويورك رفض مندوب الولايات المتحدة تضمين إدانة اعتداءات المستوطنين ضمن بيان رسمي عن المجلس وطالب بقراءة مجموعة نقاط شفويا على ممثلي وسائل الإعلام.

وقال نيفين يوريتسا مندوب كرواتيا الذي ترأس بلاده مجلس الأمن لهذا الشهر، إن أعضاء المجلس دانوا العنف الذي تصدى به المستوطنون لقرار إخلاء أحد المساكن في مدينة الخليل بما في ذلك ما وقع ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، كما حثّوا أجهزة الأمن الفلسطينية والإسرائيلية على التعاون لإعادة الهدوء إلى المدينة.

من جانبه رحب مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور بما اعتبره خطوة متواضعة في الاتجاه الصحيح، وقال إن تسوية القضية تتطلب إزاحة كل المستوطنين وجنود الاحتلال.

وكان مجلس الأمن قد تلقى رسالة من السفير المصري في الأمم المتحدة ماجد عبد العزيز باسم المجموعة العربية في المنظمة الدولية تعرب عن قلقها من التصعيد الأخير وأعمال العنف من قبل المستوطنين، وأعمال الاستفزاز والمضايقات والتخويف ضد المدنيين الفلسطينيين.

وطالب السفراء العرب مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الضرورية لتلافي حدوث مزيد من التصعيد وتدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة