العراقيون بالخارج يبدؤون التصويت ومفخخة تقتل أربعة ببغداد   
الجمعة 1425/12/18 هـ - الموافق 28/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

ناخبون عراقيون يدلون بأصواتهم في أحد مراكز الانتخاب بأستراليا (رويترز)

بدأ الناخبون العراقيون في دولة الإمارات العربية المتحدة والأردن وسوريا وإيران وأستراليا الإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات تشريعية منذ عقود.
 
فقد فتحت المراكز الانتخابية في إمارتي أبو ظبي ودبي في دولة الإمارات أبوابها الساعة السابعة صباح اليوم لاستقبال 12600 ناخب سجلوا أسماءهم للمشاركة في الانتخابات التي ستستمر ثلاثة أيام. ووصل أول الناخبين وهو طبيب في الـ60 من العمر, بعد أقل من 15 دقيقة على فتح المركز الانتخابي في دبي, قائلا إنه كان ينتظر هذه الفرصة منذ عقود.
 
وتغلق مراكز الانتخابات في الإمارات أبوابها الساعة الخامسة مساء على أن تستأنف استقبال الناخبين يومي السبت والأحد في نفس الموعد. ومن المقرر أن تفتح المراكز الانتخابية أبوابها في العراق في ذات الوقت بعد غد الأحد وتستمر في استقبال الناخبين لمدة عشر ساعات.
 
الإقبال بملبورن الأسترالية كان كثيفا (رويترز)
وفي الأردن بلغ عدد الناخبين العراقيين المسجلين 20166 من أصل أكثر من 300 ألف يقيمون في مدن هذا البلد. وسيصوت العراقيون من الجمعة إلى الأحد في 11 مركزا للاقتراع أقيمت في المملكة بينها ثمانية مراكز في عمان ومركزان في إربد ومركز في الزرقاء.
 
كما فتحت عشرة مراكز للاقتراع في سوريا أبوابها للناخبين العراقيين. ومن المتوقع أن يشارك 16581 عراقيا في الاقتراع الذي ينظم من الجمعة إلى الأحد في دمشق.
 
وفتحت مكاتب الاقتراع أبوابها للناخبين العراقيين المسجلين في ست مدن إيرانية. وقد سجل 60908 عراقي في الجمهورية الإسلامية للمشاركة بالانتخابات.
 
وكانت أستراليا أول دولة في العالم تستقبل الناخبين العراقيين في الخارج, حيث فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في وقت مبكر وفرضت إجراءات أمن وصفت بأنها عادية حول اللجان الانتخابية وأخضعت الناخبين للتفتيش قبل الإدلاء بأصواتهم خشية وقوع أي عمليات تفجير. 
 
ويصل عدد الناخبين العراقيين المسجلين بالخارج إلى ما يقرب من 280 ألفا, وستجرى الانتخابات خارج العراق في 14 دولة هي أستراليا وبريطانيا وكندا والدانمارك وفرنسا وألمانيا وإيران وهولندا والسويد وسوريا وتركيا والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة والأردن. ومددت المنظمة الدولية للهجرة المشرفة على الانتخابات العراقية في الداخل والخارج مهلة التسجيل التي كان يفترض أن تنتهي الأحد الماضي, حتى الثلاثاء الماضي.
 
هجوم بمفخخة
وبينما تجتاح حمى الانتخابات بعض المناطق داخل العراق, سادت أجواء العنف واللامبالاة والمقاطعة مناطق أخرى. فقد استهدفت سيارة مفخخة مركزا للشرطة في منطقة الدورة جنوبي العاصمة العراقية صباح اليوم وقتلت أربعة من رجال الشرطة على الأقل, حسبما أفادت القوات الأمنية العراقية.
 
الأميركيون والجيش والشرطة العراقية هدف يومي للهجمات (الفرنسية)
وأسفرت أعمال العنف يوم أمس عن مقتل 30 عراقيا على الأقل في بغداد وصلاح الدين والأنبار. وتركزت الهجمات التي شنت بالسيارات المفخخة والأسلحة الرشاشة والهاونات دوريات عراقية وأميركية ومراكز للاقتراع. وشنت تلك الهجمات بعد أن هدد جيش أنصار السنة بقتل العراقيين الذين سيشاركون في الانتخابات واستهداف مراكز الاقتراع.
 
أما جماعة أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق فقد نشرت أمس في موقع على الإنترنت شريط فيديو يظهر عملية قتل مرشح من حزب رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي, يدعى سالم جعفر الكناني سكرتير رئيس الحكومة الذي وصفه الشريط بالخائن. كما تضمن الشريط تهديدا لعلاوي بالقتل.
 
ومع بدء العد التنازلى للانتخابات بدأت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية بتوزيع صناديق الاقتراع في مختلف أنحاء العراق بما في ذلك محافظة الأنبار التي تشهد حركة مسلحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة