ستة قتلى في غارة بوزيرستان   
السبت 1431/6/9 هـ - الموافق 22/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:44 (مكة المكرمة)، 0:44 (غرينتش)
بقايا منزل دمرته طائرة يعتقد أنها أميركية  شمال غربي باكستان (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤولون أمنيون باكستانيون إن ستة أشخاص قُتلوا في منطقة القبائل بشمال غربي باكستان، في غارة شنتها طائرة بدون طيار يعتقد أنها أميركية.
 
وأضاف المسؤولون أن الغارة استهدفت موقعا قيل إنه يؤوي مسلحين في قرية تقع على بعد 25 كلم غرب ميرانشاه المدينة الرئيسية في شمال وزيرستان.
 
وذكر مسؤول أمني كبير في بيشاور لوكالة الصحافة الفرنسية أن الطائرة أطلقت أربعة صواريخ، مما أدى لمصرع ستة مسلحين. وأكد مسؤولان استخباريان في ميرانشاه الهجوم وحصيلة القتلى.
 
يشار إلى أن الغارات على وزيرستان زادت بصورة ملحوظة خلال هذا العام،
واعترفت الحكومة الأميركية لأول مرة في مارس/آذار الماضي بأنها تقف خلف تلك الغارات، وقدمت مبررا قانونيا لهذه الغارات التي تستهدف القاعدة وطالبان، بأن ذلك يندرج تحت بند الحق في الدفاع عن النفس بموجب القانون الدولي.

ويقول مسؤولون أميركيون إن الطائرات بدون طيار من أكثر الأسلحة فاعلية ضد المسلحين، وأدت الهجمات إلى مقتل قيادات بارزة في طالبان والقاعدة، لكن باكستان تعارض رسميا هذه الغارات، وتقول إنها تقوض جهودها ضد المسلحين.
 
مفخخة نيويورك
من جهة أخرى اعتقلت باكستان أربعة أشخاص على الأقل يشتبه في صلتهم بعملية مفخخة ميدان تايمز الفاشلة في نيويورك.
 
وقال مسؤول أمني باكستاني إن الأربعة اعتقلوا للاشتباه في أن لهم صلة بالمتهم الرئيسي في القضية فيصل شاه زاد. في حين ذكر مسؤول حكومي أن أحد المشتبه فيهم من ملاك شركة "حنيف راجبوت لخدمات المطاعم"، التي أصدرت السفارة الأميركية في إسلام آباد تحذيرا الجمعة تقول فيه إنها ربما تكون لها علاقات "إرهابية".
 
وكانت حركة طالبان باكستان تبنت محاولة التفجير التي تعد الأولى لها في الأراضي الأميركية، في حين قال شاه زاد في الوقت نفسه إنه كان يعمل بمفرده.
 
واعتقلت السلطات الأمنية الأميركية شاه زاد، وهو أميركي من أصل باكستاني، بينما كان يحاول مغادرة الولايات المتحدة على طائرة متجهة إلى دبي، بعد يومين من العثور على سيارة تحتوي على قنبلة بدائية الصنع في ميدان تايمز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة