الانتخابات الحرة آخر أمنيات الحريري   
الاثنين 1426/1/13 هـ - الموافق 21/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:38 (مكة المكرمة)، 7:38 (غرينتش)

واصلت الصحف العربية الصادرة في لندن اهتمامها بالشأن اللبناني حيث نقلت عن السفير الإيراني بباريس أن رفيق الحريري قال له إن أهم أمر عنده أن تتم الانتخابات بلبنان بشكل حر وأن يدعمها حزب الله، كما أشارت للأزمة والمواجهات التي تعيشها الكويت.

"
أوكرانيا ليست أهم من لبنان والرئيس بشار الأسد ليس أقوى من الرئيس فلاديمير بوتين بالنسبة للأسرة الدولية التي تريد انتخابات حرة بلبنان
"

رفيق الحريري/ الحياة

الانتخابات أهم

كشف السفير الإيراني بفرنسا صادق خرازي لصحيفة الحياة عن مضمون حديث هاتفي دار بينه وبين رئيس الحكومة اللبناني الراحل رفيق الحريري خلال وجود الأخير بباريس قبل أسبوعين من اغتياله.

ونقل خرازي عن الحريري قوله إن أهم أمر عنده أن تتم الانتخابات بلبنان بشكل حر وأن يدعم حزب الله الانتخابات، وأن الأسرة الدولية بحاجة إلى أن تجري بشكل حر.

وتابع الحريري "إن أوكرانيا ليست أهم من لبنان والرئيس بشار الأسد ليس أقوى من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالنسبة للأسرة الدولية التي تريد انتخابات حرة بلبنان".

وأضاف بالنسبة إليه فإن الهدف الأستراتيجي هو مغادرة القوات السورية لإعادة استقلال لبنان وأن مشكلته ليست مع حزب الله ولكن الوجود السوري بلبنان وممارساته.

وفي الشأن اللبناني أيضا، تقول الحياة إن دولا أوروبية نصحت من خلال سفرائها ببيروت الحكومة اللبنانية بضرورة التعاون غير المشروط ولأقصى الحدود مع فريق التحقيق الدولي برئاسة الضابط الايرلندي الذي عينته الأمم المتحدة للتحقيق بجريمة اغتيال الحريري وكشف كل الملابسات المحيطة بها.

وذكرت مصادر دبلوماسية للصحيفة أن النصيحة الأوروبية أسديت لكبار المسؤولين اللبنانيين، وقالت إن التعاون مع الفريق الأمني الدولي ضروري لقطع الطريق على لجوء دول كبرى لطرح البديل المتمثل بإحالة الجريمة بكل تفاصيلها لمحكمة دولية تشكل خصيصا للنظر فيها.

لبنان أسير
نقلت الشرق الأوسط عن رئيسة اللجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط ووسط آسيا بالكونغرس الأميركي النائبة إليانا روس ليتنن قولها إنها تسعى مع عدد من أعضاء مجلس النواب لدفع الرئيس بوش للسعي لاستصدار قرار من مجلس الأمن يصنف لبنان على أنه دولة أسيرة، ومطالبة جميع الدول بالتطبيق الفوري والكامل للقرار 1559.

ورفضت ليتنن التي كانت عرابة قرار محاسبة سوريا في مقابلة مع الصحيفة الإفصاح عن تفاصيل مشروع القانون الجديد بشأن سوريا، وقالت ما أستطيع تأكيده: إننا سنعمل على تشديد بعض جوانب الحصار وستكون هناك تشريعات مقبلة لمساعدة اللبنانيين على تحرير أنفسهم. وأضافت: بدأنا في الولايات المتحدة بتجميد أموال سوري واحد وسيلحق به آخرون.

وعلمت الشرق الأوسط من مصادر مطلعة أن مشروع القرار الذي تسعى ليتنن لتمريره يطالب بوش بتجميد جميع الودائع الخاصة بالمسؤولين الحكوميين اللبنانيين الذين يدعمون الوجود السوري بلبنان.

كما يتطرق مشروع القرار لما وصفه باستغلال سوريا للنظام القضائي اللبناني لفرض السيطرة، بما في ذلك إصدار أحكام الإعدام الغيابية والروتينية ضد الوطنيين والمعارضين. ويتطرق لقانون الإعلام الصادر عام 1994 والذي يقلص حريات الإعلام المرئي والمسموع.

الكويت تعيش أزمة
قالت القدس العربي إن الكويت منذ منتصف الشهر الماضي تعيش أزمة ومواجهات بين الإسلاميين وقوات الشرطة، ولأول مرة ينشغل الكويتيون بالخطر الداخلي الذي بدأ قريبا منهم بعد أن ركزوا كل انتباههم على العراق وفرحوا بوصول القوات الأميركية لبغداد.

والنزاع الذي كان يدور بأروقة البرلمان بين القوي الإسلامية والعلمانية انفجر للعلن. وتنقل الصحيفة عن معلق ليبرالي قوله إن ما شهدته الكويت في الفترة الماضية لم يحدث بالتاريخ الحديث لهذه الإمارة الغنية بالنفط، أيا كان بالانتخابات أو بمناسبة عامة.

"
اعتقد أنني أتمتع من الآن فصاعدا بغالبية أصوات الكتلة الشيعية التي حصلت على 140 مقعدا بالبرلمان الجديد من أصل 275
"

الجلبي/ الشرق الأوسط

حسم رئاسة الوزراء

ذكرت الشرق الأوسط أن مصدرا مسؤولا بقائمة الائتلاف العراقي الموحد صرح بأن عادل عبد المهدي عاد ليتصدر قائمة المتنافسين على منصب رئيس الوزراء بعد إعلانه الانسحاب في بداية الترشيح.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه إن الترشيح للمرة الثانية جاء من قبل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية الذي يتزعمه عبد العزيز الحكيم، وهذا الترشيح يضعف إمكانية فوز زعيم حزب الدعوة إبراهيم الجعفري.

وأعلن مصدر مقرب من الجعفري أن اجتماعا اليوم سيعقد لحسم المرشح، وقال للشرق الأوسط إن الاقتراع ربما يكون سريا، وهذا الأمر أكده أيضا حيدر الموسوي الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني الذي يتزعمه أحمد الجلبي أحد المرشحين للمنصب.

من جهته أعرب رئيس المؤتمر الوطني المنضوي تحت راية لائحة الائتلاف الموحد عن اعتقاده بأنه يتمتع بالغالبية لتولي رئاسة الحكومة، وقال الجلبي لشبكة تلفزيونية أميركية: أعتقد أنني أتمتع من الآن فصاعدا بغالبية أصوات الكتلة الشيعية التي حصلت على 140 مقعدا بالبرلمان الجديد من أصل 275.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة