تغييرات وزارية كبيرة في كوريا الجنوبية   
السبت 1422/10/21 هـ - الموافق 5/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كيم داي جونغ
أعلنت مصادر صحفية في العاصمة الكورية الجنوبية سول اليوم أن الرئيس كيم داي جونغ يخطط لإجراء تعديل وزاري نهاية هذا الشهر يشمل مناصب مهمة في الحكومة الحالية من بينها منصب رئيس الوزراء ووزير المالية استعدادا للانتخابات الرئاسية القادمة. ومن جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع عن شرائها صواريخ متوسطة المدى من شركة لوكهيد مارتن الأميركية.

وقالت صحيفة شوسن إلبو النافذة نقلا عن مصدر حكومي كبير إن أربعة من الوزراء من بينهم وزير الخارجية سيجري استبدالهم في التغيير الوزاري القادم. وأضاف تقرير الصحيفة أنه من المتوقع أن تشمل التغييرات أيضا الفريق الاقتصادي للحكومة إضافة إلى مساعدي الرئيس. ورفض الناطق الرئاسي التعليق على تقرير الصحيفة.

ولا يستطيع الرئيس جونغ إعادة ترشيح نفسه بعد انتهاء فترة رئاسته الحالية التي تستمر خمس سنوات وتنتهي في فبراير/ شباط 2003. ومن أجل ذلك تنحى الرئيس جونغ عن زعامة حزبه الحاكم في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي كي يتفرغ لتنفيذ الإصلاحات المالية. وتتوقع كوريا تحقيق نسبة نمو تبلغ 4% هذا العام مقارنة بنسبة 2.8% العام الماضي. ومن المقرر أن تجري الانتخابات العامة في يونيو/ حزيران القادم على أن تجري الانتخابات الرئاسية في ديسمبر/ كانون الأول.

صواريخ أميركية
ومن جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية اليوم أنها ستشتري صواريخ متوسطة المدى (300 كلم) من شركة لوكهيد مارتن الأميركية بمبلغ 299.4 مليون دولار ابتداء من هذا العام وحتى عام 2004.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع إنه تقرر شراء 110 وحدات من صواريخ أتاسمس بلوك 1 إيه و29 منصة إطلاق من الولايات المتحدة في العامين المقبلين.

وكانت كوريا الجنوبية ممنوعة من حيازة صواريخ يزيد مداها عن 180 كلم بموجب اتفاقية للصواريخ تم إبرامها عام 1979 انتهت في مارس/ آذار من العام الماضي. ورفعت الولايات المتحدة مدى الصواريخ المسموح ببيعها لكوريا الجنوبية إلى 300 كلم بعد مفاوضات استمرت شهورا. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع إن الصواريخ التي يبلغ مداها 300 كلم يمكنها ضرب كل مناطق كوريا الشمالية تقريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة