الشرطة الصربية تكثف البحث عن كراديتش   
السبت 1426/11/9 هـ - الموافق 10/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)
اعتقال الجنرال الكرواتي غوتوفينا فتح ملف القبض على كراديتش وملاديتش (الفرنسية)
فتشت الشرطة الصربية منزل عائلة الجنرال الهارب المتهم بارتكاب جرائم حرب رادوفان كراديتش، عقب إلقاء السلطات الإسبانية القبض على جنرال كرواتي وتسليمه لمحكمة الجزاء بلاهاي.
 
وقال شقيق كراديتش إن الشرطة استمرت في تفتيش المنزل الواقع شمالي شرق نيكسيك عاصمة الجبل الأسود لمدة ساعتين أمس، دون أن تتوصل إلى ما يدلهم على مكانه.

ونفى أن يكون أي أحد من أفراد العائلة قد قام بالتواصل مع كراديتش, متهما الشرطة بـ"إرهاب" العائلة مع استمرار المراقبة المستمرة ومراقبة الهواتف.
 
وما يزال كراديتش فارا من وجه العدالة منذ عشر سنوات حيث تتهمه محكمة الجزاء الدولية بلاهاي مع القائد السابق راتكو ملاديتش، بارتكاب جرائم حرب وحشية ارتكبتها القوات الصربية بالحرب البوسنية التي استمرت من العام 92-1995.
 
ترحيل
ويتزامن ذلك مع ترحيل إسبانيا اليوم الجنرال الكرواتي أنتي غوتوفينا إلى لاهاي، حيث سيحاكم أمام محكمة الجزاء الدولية لارتكابه جرائم بحق الإنسانية.

وقال مسؤول بالمطار الذي نقل منه غوتوفينا إن الجنرال الكرواتي وهو أحد أكبر ثلاثة مشتبه فيهم مطلوبين فيما يتعلق بحرب البلقان في التسعينيات، غادر إسبانيا اليوم السبت في طريقه إلى لاهاي للمثول أمام محكمة جرائم الحرب.

وقد غادر غوتوفينا سجن سوتو ديل ريال بمدريد صباح اليوم، استعدادا لنقله بطائرة عسكرية إسبانية إلى هولندا حيث سيسلم إلى المحكمة.

وكان غوتوفينا (50 عاما) الذي وجهت إليه المحكمة اتهامات عام 2001 بارتكاب جرائم حرب ضد صرب كرواتيا، محتجزا بسجن قريب من مدريد منذ توقيفه الأربعاء وبحوزته جواز سفر مزور بمطعم فندق فاخر في جزر الخالدات الإسبانية.
 
ويُتهم الجنرال الكرواتي بالمسؤولية عن مقتل ما لا يقل عن 150 صربيا على أيدي قوات تخضع لقيادته في أعقاب "عملية العاصفة" التي شنتها القوات الكرواتية عام 1995، واستعادت خلالها أجزاء من البلاد من المتمردين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة