العراق يحذر روسيا من مراجعة نظام العقوبات   
الثلاثاء 1423/1/20 هـ - الموافق 2/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طارق عزيز
حذر نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الاثنين روسيا من موافقتها على مراجعة العقوبات المفروضة على بلاده والتي يتباحث مسؤولون روس وأميركيون بشأنها مشيرا إلى أن أضرارا اقتصادية ستلحق بمصالح موسكو مع بغداد وبعقود التصدير المربحة التي أبرمتها.

وجاء تحذير عزيز خلال اجتماع حضره 75 شخصية روسية من رجال أعمال وبرلمانيين ودبلوماسيين يزورون العراق بمناسبة مرور ثلاثين عاما على توقيع اتفاقية الصداقة والتعاون بين العراق والاتحاد السوفياتي السابق.

وقال عزيز إن المصالح القومية لروسيا تقتضي عدم ترك قرار بشأن مراجعة العقوبات يمر في مجلس الأمن. وأوضح عزيز أن العراق يرفض قائمة مراجعة السلع، لكن إذا اعتبر من الناحية النظرية أن العراق قبل بها فليس من المتوقع أن تصل العقود الروسية في المرحلة الثانية عشرة من اتفاق النفط مقابل الغذاء إلى نصف كمياتها في المرحلتين العاشرة والحادية عشرة.

وأكد نائب رئيس الوزراء العراقي أن الولايات المتحدة تحاول تجديد مشروعها السابق (العقوبات الذكية) بصيغة جديدة. لذا فإن العراق يحث أصدقاءه الروس على الوقوف ضد الخطة الأميركية التي ستسبب انخفاضا في التعاملات التجارية بين العراق وروسيا.

وأشار عزيز استنادا إلى أرقام روسية إلى أن تعاملات روسيا التجارية مع العراق في ظل اتفاق النفط مقابل الغذاء خلال الفترة من يوليو/تموز 2001 وحتى نهاية العام تجاوزت ملياري دولار. وكانت الولايات المتحدة قالت الأسبوع الماضي إنها توصلت لاتفاق مع روسيا بشأن برنامج لتشديد عقوبات الأمم المتحدة على العراق سيقيد التدفق المحتمل للسلع إلى الجيش العراقي.

من جانبه قال رئيس لجنة التعاون الثقافي والعلمي والتجاري الروسية مع العراق إيوري شافرانكي إن الوفد الروسي سيقدم دعمه ويؤكد تضامنه مع الشعب العراقي في مواجهة التهديدات وتدخلات (الولايات المتحدة) وفي كفاحه من أجل رفع الحظر المفروض على العراق. وذكرت وكالة إيتار تاس إن مباحثات الوفد الروسي ستتناول توقيع 67 اتفاقا للتعاون في قطاعات النفط والغاز والنقل والاتصالات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة