ثاني أكسيد الكربون يتسبب بوفاة المئات سنويا في أميركا   
الأحد 1428/12/28 هـ - الموافق 6/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
 
أظهرت دراسة طبية أميركية حديثة أن التلوث الناجم عن غاز ثاني أكسيد الكربون يتسبب بوفاة المئات في سن مبكرة سنويا في الولايات المتحدة.
 
وينتج غاز ثاني أكسيد الكربون من مخلفات محطات الطاقة الكهربائية التي تعمل بالفحم، والسيارات.
 
ونظرا لارتفاع درجة حرارة الأرض بسبب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون فإنه من المتوقع ارتفاع معدل الوفيات السنوية.
 
وقال مارك جاكوبسون من جامعة ستانفورد -الذي أعد الدراسة- إن الوفيات ناجمة عن أمراض في الرئة والقلب مرتبطة بالأوزون والجسيمات الملوثة العالقة في الهواء بسبب ثاني أكسيد الكربون الذي ينجم عن الأنشطة الإنسانية.
 
ومن المتوقع أن تسجل الوفيات في سن مبكرة في الولايات المتحدة بسبب ثاني أكسيد الكربون ألف حالة في العام، حينما ترتفع درجات الحرارة العالمية درجة مئوية واحدة.
 
وأوضح جاكوبسون أنه بسبب ارتفاع حرارة الجو الناجم عن ثاني أكسيد الكربون فإن معدل الوفيات السنوي في العالم سيصل في القرن الحالي إلى 21 ألفا وستمائة حالة.
 
وارتفعت درجة حرارة الأرض 0.8 درجة مئوية في الـ150 عاما الماضية، وتركزت نسبة الزيادة في العقود الثلاثة الأخيرة، وفي هذا السياق أشار إلى أنه يمكن تحميل سبب وفاة سبعمائة إلى ثمانمائة شخص سنويا في الولايات المتحدة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
 
وأدى ارتفاع درجة الحرارة لزيادة مدمرة في مستويات البحار ومظاهر الجفاف وعواصف شديدة متوقعة في هذا القرن، وهذه هي المرة الأولى التي يربط فيها عالم بين ارتفاع درجة حرارة الأرض بفعل النشاط الإنساني وبين معدل الوفيات البشرية.
 
وثاني أكسيد الكربون هو أحد الغازات المسببة للتغير المناخي، ولكن يمكن للبشر السيطرة عليه عبر تنظيم أنشطة حرق الوقود مثل الفحم والنفط، كما ينبعث هذا الغاز أيضا نتيجة عمليات طبيعية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة