فصل موظفين اطلعا على ملف جواز سفر أوباما   
السبت 1429/3/16 هـ - الموافق 22/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
متحدث باسم أوباما يطلب كشف دوافع البحث  في ملف جوازه (الفرنسية-أرشيف)
فصلت الخارجية الأميركية موظفين أميركيين يعملان بالتعاقد مع الوزارة بعد أن اطلعا بشكل مخالف للقواعد المرعية على ملف جواز سفر المرشح الرئاسي الديمقراطي السيناتور باراك أوباما.
 
وأوضحت الخارجية أن شخصا ثالثا عوقب ولم يتم فصله.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك إنه "حتى الآن يبدو أن التصرف الذي قام به هؤلاء الأشخاص الثلاثة يدخل في خانة الفضول الطائش". وذكر مسؤول آخر طلب عدم الكشف عن هويته أنه "لا يوجد ما يشير إلى أن هذا التصرف كان وراءه أي دافع سياسي".
 
ووصف متحدث باسم أوباما الحادث "بأنه خرق فظيع للأمن والخصوصية من إدارة لم تظهر أدنى اكتراث بأي منهما على مدى الأعوام الثمانية الماضية".
 
وقال بيل بيرتون المتحدث باسم أوباما "واجب حكومتنا أن تحمي البيانات الخاصة للشعب الأميركي، لا أن تستخدمها لأغراض سياسية".
 
وطالب بمعرفة من اطلع على ملف جواز سفر السيناتور أوباما، ولأي غرض ولماذا انتظروا كل هذا الوقت للكشف عن هذا الخرق الأمني.
 
واطلع الموظفون الثلاثة -كل واحد على حدة- على سجلات جواز سفر أوباما في التاسع من يناير/كانون الثاني، والحادي والعشرين من فبراير/شباط، والرابع عشر من مارس/آذار من العام الجاري.
 
وتم معرفة ماقام به هؤلاء الثلاثة بواسطة نظام داخلى، إذ إنه عندما يجري الاطلاع على ملف جواز سفر شخصية بارزة فإن ذلك يطلق جرس إنذار في شبكة وزارة الخارجية، التي تقوم بدورها بتتبع الشخص ويجري استجواب الشخص الذي اطلع على السجلات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة