بابا الفاتيكان يدعو الكنيسة الأميركية إلى "التطهر"   
الأحد 1429/4/15 هـ - الموافق 20/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)
بنديكت السادس عشر وعظ في كنيسة نيويورك التي تعد مركز الكاثوليكية الأميركية (الفرنسية)

حث بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر الكنيسة الكاثوليكية الأميركية على التغلب على انقساماتها والسعي من أجل "التطهر" والبحث عن الحقيقة بعد فضيحة الانتهاكات الجنسية ضد الأطفال، وذلك خلال قداس أقيم السبت في كاتدرائية سان باتريك بمدينة نيويورك، وتعرف هذه الكاتدرائية باسم مركز الكاثوليكية الأميركية.

ولليوم الخامس على التوالي، تحدث البابا عن فضيحة الانتهاكات الجنسية التي عصفت بالكنيسة الأميركية وكلفتها نحو ملياري دولار تعويضات للضحايا، وقال بنديكت السادس عشر في عظته التي صادفت الذكرى الثالثة لانتخابه إنه قريب روحيا من الكنيسة الأميركية لأنها تتعامل مع ما بعد الفضيحة وتتطهر وتجدد نفسها.

وأضاف "إنني أنضم إليكم في الصلوات من أجل أن يكون هذا الوقت هو وقت التطهر لكل كنيسة ومجتمع ديني، كما أشجعكم على التعاون مع الأساقفة الذين يواصلون العمل بفاعلية لحل هذه القضية". وعبر عن حزنه بسبب "الانقسام الذي يسود الجماعات المختلفة والأجيال المختلفة والأعضاء المختلفين في نفس الأسرة الدينية".

ويحاول رأس الكنيسة الكاثوليكية بالعالم رفع الروح المعنوية للكنيسة الأميركية التي شهدت تراجعا في المناصب الكهنوتية وإغلاق مدارس المناطق الفقيرة، حيث تراجع عدد الكهنة الكاثوليك في الولايات المتحدة من نحو 58 ألفا عام 1965 إلى نحو 41 ألفا فقط العام الماضي طبقا لمركز البحث التطبيقي بجامعة جورج تاون.

وأقام بنديكت السادس عشر هذا القداس في اليوم قبل الأخير من زيارته للولايات المتحدة حيث رحب به على درجات سلم الكاتدرائية رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبيرغ الذي مزح في وقت سابق في كلمة داخل الكنيسة بشأن كونه يهوديا.

وقال بلومبيرغ "البابا بنديكت لم يكن بإمكانه اختيار وقت أفضل من هذا يأتي فيه إلى نيويورك عطلة نهاية أسبوع يسودها جو ربيعي جميل ويصادف الذكرى السنوية المائتين لأبرشية رئيس أساقفة نيويورك، وفوق كل هذا اليوم يصادف عيد الفصح اليهودي".

من جهته وفي معرض ترحيبه بالبابا في الكاتدرائية أشار كبير أساقفة نيويورك الكاردينال إدوارد إيجان إلى فضيحة الانتهاكات الجنسية قائلا "تعرفون مواطن ضعفنا وقوتنا، تعرفون انتصاراتنا وهزائمنا".

ويقوم البابا وهو ألماني المولد بزيارة تستغرق ستة أيام إلى الولايات المتحدة ويزور الأحد موقع برجي مركز التجارة العالمي اللذين انهارا في 11 سبتمبر/أيلول 2001 ويقيم قداسا في إستاد يانكي بنيويورك.

يذكر أن بابا الفاتيكان كان قد عبر الثلاثاء في الطائرة التي كانت تقله إلى الولايات المتحدة عن إحساسه بما أسماه "العار" حيال الفضائح الجنسية التي تورط فيها كهنته. وأكد أن الكنيسة ستبذل "كل ما في وسعها" لتضميد الجراح التي يعانيها ضحايا هذه الجرائم.

والتقى البابا مساء الخميس في واشنطن مجموعة صغيرة من الأشخاص الذين تعرضوا للتحرش الجنسي من قبل رجال دين في طفولتهم، في بادرة غير مسبوقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة