بدء العد التنازلي للأوسكار والحرب والعنف يهيمنان على الجائزة   
الأربعاء 13/2/1429 هـ - الموافق 20/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
الواقع السياسي والاجتماعي الأميركي ينعكس على مهرجان الأوسكار (الفرنسية)

بدأ العد التنازلي لحفل توزيع جوائز الأوسكار الذي تنظمه أكاديمية العلوم والفنون السينمائية يوم الأحد المقبل في لوس أنجلوس بعد أن تلقت الأكاديمية تطمينات بأن إضراب كتاب السيناريو انتهى وأنه لن يهدد فرص إقامة الحفل.
 
وتطغى الأفلام الغامضة والعنيفة على لائحة الحفل الثمانين لتوزيع جوائز الأوسكار, فهناك فيلم "ستراق دماء" الذي يؤدي فيه دانيال داي لويس دور منقب نفط عديم الذمة. كما أن هناك فيلم الجريمة والعنف "لا وطن للمسنين" للأخوين جويل وإيثان كوين, وكلا الفيلمين مرشح لثماني جوائز أوسكار. أما فيلم "الغفران" البريطاني فهو مرشح لسبع جوائز أوسكار مع فيلم "مايكل كلايتون".
 
ويتنافس جورج كلوني بطل مايكل كلايتون على جائزة أحسن ممثل مع دانيال  داي لويس وتومي لي جونز بطل فيلم "في وادي إيلاه" وفيغو مورتنسن بطل فيلم "وعود شرقية" وجوني ديب عن فيلم "سويني تود الحلاق الملعون لشارع الأسطول".
 
ويتوقع أن تصبح الممثلة الفرنسية ماريون كوتيار التي أدت شخصية المغنية الراحلة إديت بياف ببراعة عالية في فيلم "الصغيرة: الحياة وردية", أول فرنسية تحصل على أوسكار أفضل ممثلة بعد سيمون سينيوريه عام 1960.
 
كما يتوقع أن تتفوق كوتيار على البريطانية جولي كريستي بطلة فيلم "بعيد عنها" وألأميركية لورا ليني عن "المتوحشون" والأسترالية كيت بلانشيت عن "إليزابيث: العصر الذهبي" والكندية إلين بيدج بطلة "جونو".
 
وتتنافس بلانشيت أيضا في فئة أفضل ممثلة في دور ثانوي عن فيلم "لست هناك" مع روبي دي في "رجل عصابات أميركي" وسواريس رونان في "الغفران" وإيمي رايان عن "رجل ياطفل, رجل" وتيلدا سوينتون عن "مايكل كلايتون".
 
بين الرجال يتنافس على الجائزة ذاتها الإسباني خافيير بارديم عن دوره كقاتل مأجور غريب الأطوار في فيلم "اغتيال جيسي جيمس على يد الجبان روبرت فورد", وهال هولبروك عن "رحلة في البرية" وفيليب سيمور هوفمان عن "حرب تشارلي ويلسون" وتوم ويلكنسون عن "مايكل كلايتون".
 
وبعد خمس سنوات من حصوله على أوسكار أفضل فيلم وثائقي عن "بولينغ من أجل كولمباين", يعود المخرج الأميركي مايكل مور للتنافس على الجائزة ذاتها في فيلم "المريض" الذي يتحدث عن النظام الصحي الأميركي. ويتنافس هذا الفيلم مع ثلاثة أفلام وثائقية تتطرق إلى الحرب على الإرهاب في العراق وأفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة