عشرة قتلى في هجمات مكثفة بمقديشو وبيداوا   
الخميس 1429/6/8 هـ - الموافق 12/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:05 (مكة المكرمة)، 22:05 (غرينتش)

نقل جريح صومالي أصيب في قصف بقذائف الهاون في مقديشو قبل يومين (الفرنسية)

كثفت بعض عناصر المقاومة المسلحة في الصومال هجماتها على مراكز الشرطة التابعة للحكومة الانتقالية، في مسعى -على ما يبدو- لإفشال الاتفاق الذي وقعته في جيبوتي قيادات في تحالف إعادة تحرير الصومال والحكومة الانتقالية.

وذكرت وكالة رويترز أن مسلحين صوماليين قتلوا الأربعاء عشرة أشخاص على الأقل بينهم ستة رجال شرطة في سلسلة هجمات في مقديشو وبيداوا.

وأشارت إلى أن خمسة ضباط ومدنيا واحدا قتلوا في هجوم على مركز للشرطة في مقديشو ليل الثلاثاء يشبه الطريقة العراقية التي تعتمد قاعدة "اضرب واهرب" عبر استخدام التفجيرات وعمليات الاغتيال.

وقتل مسلح صباح الأربعاء سيدة تعمل في هيئة إغاثية في منطقة سوق باد القريبة في مقديشو ثم فرّ بسيارة كانت بانتظاره، حسبما أفاد متحدث باسم الشرطة.

وذكر شاهد أن مسلحين قتلوا رجل شرطة وسائق سيارة أجرة في مدينة بيداوا حيث يقع مقر البرلمان الانتقالي، في حين قتل مسلحون أحد جباة الضرائب في مقديشو ليل الثلاثاء.

وكان القيادي في تحالف إعادة تحرير الصومال حسن طاهر أويس أعلن في وقت سابق رفضه لاتفاق جيبوتي وتعهد باستمرار القتال، معتبرا في تصريحات له أن الاتفاق "لن يؤدي في أي حال من الأحوال إلى إقرار السلام".

 أويس هاجم اتفاق جيبوتي ووصفه بالقمامة (الجزيرة نت)
أويس والاتفاق
ووصف أويس الاتفاق الذي وقعه رئيس التحالف شيخ شريف شيخ أحمد في جيبوتي في تصريح لوكالة أسوشيتد برس بالفاشل وبأنه "قمامة".

وينص اتفاق الطرفين على وقف الأعمال الحربية في الأيام الثلاثين التي تلي توقيع الاتفاق، وتمت الموافقة على ذلك لمدة أولية من تسعين يوما قابلة للتمديد.

كما يطلب الاتفاق من الأمم المتحدة السماح بنشر قوة دولية لإرساء الاستقرار في 120 يوما تتألف من دول "صديقة" للصومال "باستثناء الدول المحاذية لحدودها" أي إثيوبيا الداعمة للحكومة الانتقالية.

من جهة أخرى يدعو الاتفاق التحالف المعارض إلى أن يدين علنا "كل أعمال العنف في الصومال وأن يتبرأ من أي مجموعة مسلحة أو أي فرد لا يلتزم بهذا الاتفاق".

شريف والمقاومة
بالمقابل اعتبر شيخ شريف في تصريحات للجزيرة أمس أن كل حركات المقاومة الصومالية تدعم التفاوض مع الحكومة من أجل وضع جدول زمني لخروج القوات الإثيوبية من البلاد.

ويأتي هذا التصريح في وقت أشاد فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون باتفاق الهدنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة