بيكنباور ينصح الإنجليز بتعيين مواطنه كلينزمان مدربا لمنتخبهم   
الجمعة 14/11/1428 هـ - الموافق 23/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:11 (مكة المكرمة)، 19:11 (غرينتش)
كلينزمان قاد منتخب بلاده إلى المركز الثالث في مونديال 2006 (الفرنسية-أرشيف)
اعتبر المدرب الألماني السابق فرانتس بكنباور أن مواطنه يورغن كلينزمان يمكن أن يكون المدرب الأفضل لمنتخب إنجلترا الوطني، في حين أبدى مدربون آخرون اهتمامهم بالمنصب على رأسهم الإيطالي فابيو كابيلو.
 
ونصح القيصر الاتحاد الإنجليزي بالتفكير فيه كخلف لستيف ماكلارين المقال من منصبه عقب فشله في التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية التي تستضيفها النمسا وسويسرا عام 2008.
 
وقال بكنباور في حديث لصحيفة "بيلد" الواسعة الانتشار اليوم إن "يورغن هو الأفضل لاستلام دفة المنتخب الإنجليزي ولديه أفكارا واضحة يستطيع بها إعادة ترميم التشكيلة الإنجليزية".
 
وأضاف أنه "يتكلم جيدا اللغة الإنجليزية ويحترمه الجميع بعد مروره الناجح لاعبا مع توتنهام".
 
وسبق لهداف المنتخب الألماني سابقا أن تألق مع توتنهام لاعبا حيث حاز لقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي.
 
وكان كلينزمان الذي قاد منتخب ألمانيا إلى المركز الثالث في مونديال 2006 قد ترك التدريب واستقر مع عائلته في الولايات المتحدة الأميركية.
 

كابلو ومورينيو

في السياق أكد الإيطالي فابيو كابيلو أنه مهتم جدا بالمنصب. وقال في مقابلة مشتركة لشبكتي "راي" الإيطالية و"بي بي سي" البريطانية إنه "سيكون تحديا مثيرا للغاية ولطالما جذبتي التحديات الصعبة"، مضيفا "كنت متأكدا أن (جوزيه) مورينيو سيكون المنشود".

 

ولم يعلن مورينيو في اليومين الأخيرين عن موقفه من ترشيحه لخلافة ماكلارين، إلا أنه أكد الشهر الماضي أنه غير مهتم مطلقا بالمنصب، مشيرا إلى أنه يريد حصر اهتمامه بالأندية واختبار الدوري الإيطالي.

 

ورشح مراقبون مورينيو على رأس لائحة ضمت أسماء عدد من المدربين مثل مارتن أونيل (أستون فيلا الإنجليزي) الذي أكد اليوم أنه غير مهتم بهذا المنصب، والفرنسي أرسين فينغر (أرسنال الإنجليزي)، والبرازيلي لويز فيليبي سكولاري (منتخب البرتغال)، والهولندي غوس هيدينك (منتخب روسيا).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة