شبان فلسطينيون يشتبكون مع قوات الاحتلال في جنين   
الخميس 1423/5/2 هـ - الموافق 11/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دبابة إسرائيلية تطلق قنابل الدخان على الفلسطينيين أثناء رفع مؤقت لحظر التجوال في مدينة نابلس المحتلة
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تبطل مفعول عبوتين ناسفتين زنة كل واحدة منهما 60 كيلوغراما قالت إنها عثرت عليهما قرب مستوطنة دوغيت شمال غزة
ـــــــــــــــــــــــ
إسرائيل تعتقل أحد قادة القوة 17 المكلفة بتأمين الحراسة للرئيس عرفات أثناء مداهمة لمنزله في رام الله
ـــــــــــــــــــــــ

أطلقت قوات الاحتلال الرصاص عشوائيا في وسط مدينة جنين أثناء رفع مؤقت لحظر التجول فأصيب صحفيان فلسطينيان بجروح, وأكدت مصادر طبية فلسطينية أن جروح أحدهما خطيرة.

فقد اقتحمت نحو خمس دبابات وعدد من الآليات العسكرية الإسرائيلية وسط المدينة وأطلقت النار عشوائيا على المواطنين، واعتقل جنود الاحتلال عددا كبيرا منهم. وقال شهود عيان إن بعض الشبان الفلسطينيين رشقوا القوات الإسرائيلية الغازية بالحجارة والزجاجات الفارغة بعد القصف العشوائي الذي ألحق أضرارا بعدد من المحال التجارية والسيارات.

جندي إسرائيلي يوقف عائلة فلسطينية عند أحد الحواجز قرب رام الله المحتلة

وأفادت مراسلة الجزيرة بفلسطين أن الاشتباكات لازالت مستمرة بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين. وقد أدخل الصحفيان، وهما محرر في وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" ومصور، إلى المستشفى.

في هذه الأثناء أعلنت قوات الاحتلال أنها أبطلت مفعول عبوتين ناسفتين زنة كل واحدة منهما 60 كيلوغراما قالت إنها عثرت عليهما قرب مستوطنة دوغيت شمال قطاع غزة. وتعرضت دورية إسرائيلية لإطلاق نار فلسطيني في شرق مدينة غزة دون وقوع إصابات.

اعتقال النوباني
في غضون ذلك أكدت الإذاعة الإسرائيلية نبأ اعتقال قوات الاحتلال العقيد عبد الرحيم النوباني أحد قادة القوة 17 المكلفة بتأمين الحراسة للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وجرى اعتقال النوباني مدير الإدارة الأمنية في حرس الرئاسة أثناء وجوده بمنزله في قرية مزارع النوباني إلى الشمال من مدينة رام الله المحتلة عندما داهمت وحدة خاصة تدعمها مدرعتان القرية أثناء الليل.

وفي سياق متصل شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات بالضفة الغربية في ساعات الليل شملت 13 فلسطينيا بينهم ثلاثة تدعي أن لهم دور مباشر في التخطيط لعمليات فدائية. وينتمي عشرة من المعتقلين إلى الجبهة الشعبية وحركة فتح والجبهة الديمقراطية، ثمانية منهم اعتقلوا في غارة ليلية على قرية عصيرة الشمالية القريبة من مدينة نابلس المحتلة، كما اعتقلت فلسطينيين اثنين في قرية طلوزة المجاورة.

وكانت أنباء قد تحدثت عن أن قوات الاحتلال داهمت جامعة البولتكنيك في مدينة الخليل المحتلة بالضفة الغربية، واعتدت على حراس الجامعة واقتحمت مكاتبها.

محاكمة البرغوثي
من جانب آخر أعلنت وزارة العدل الإسرائيلية أنها تخطط لعقد محاكمة مدنية علنية لأمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي المعتقل في سجونها منذ 15 أبريل/نيسان الماضي.

مروان البرغوثي
ويهدف القرار حسب مصادر إسرائيلية إلى إطلاع الرأي العام على الأدلة التي تدين البرغوثي، على حد وصف هذه المصادر. وتتهم إسرائيل البرغوثي -وهو أيضا عضو في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)- بالتخطيط لهجمات فدائية قام بها فلسطينيون خلال انتفاضة الأقصى. وينفي البرغوثي (42 عاما) ذلك ويقول إنه زعيم سياسي يقاوم الاحتلال الإسرائيلي.

يشار إلى أن الفلسطينيين يحاكمون عادة، بالتهم المتعلقة بالهجمات ضد الإسرائيليين، أمام محاكم عسكرية، ولم يتخذ بعد قرار بشأن موعد إجراء المحاكمة.

وقال محامي البرغوثي جواد بولس إن فريق الدفاع لن يترافع أمام أي محكمة إسرائيلية. وأضاف في حديث للجزيرة "أن المحاكمة سواء كانت مدنية أو عسكرية فنحن لن نتعاطى معها ولن نمثل أمامها كهيئة دفاع"، وتابع أن موكله لم يدل بأي اعترافات ولم يستجب لمحققيه الإسرائيليين.

جنديان إسرائيليان يعتقلان فلسطينيا في بيت لحم
وبدأ البرغوثي إضرابا عن الطعام بعدما رفض طلبه بنقله إلى زنزانة أخرى بسبب ظروف سجنه في زنزانة صغيرة مع خمسة آخرين لا تتمتع بالتهوية ومليئة بالحشرات.

وسيحاكم مع البرغوثي أربعة ناشطين فلسطينيين آخرين، وقالت وزارة العدل الإسرائيلية إن المعتقلين الأربعة هم زعيما فتح في نابلس ورام الله، وناشطان أحدهما من أعضاء حركة المقاومة الإسلامية حماس والآخر من حركة الجهاد الإسلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة