عباس يتوقع الإفراج عن شاليط والحكومة تناقش الأمن   
الجمعة 1428/3/19 هـ - الموافق 6/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)

عباس لم يربط بين إطلاق الجندي الإسرائيلي والأسرى الفلسطينيين (الفرنسية)

توقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الإفراج قريبا عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي تأسره المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة منذ 25 يونيو/ حزيران العام الماضي.

وقال في مقابلة مع قناة FRANCE 24 تبثها مساء اليوم "أريد أن أقول لكم إننا نبذل جهودا لتحرير شاليط وإن هذه الجهود ستؤتي ثمارها قريبا.. نحن متفائلون.. سيفرج عنه قريبا".

ولم يربط عباس بين الإفراج عن شاليط والأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي كما تطالب المقاومة الفلسطينية، وقال موجها كلامه للإسرائيليين "يجب تحرير الأسرى الفلسطينيين ولا علاقة لهذا الموضوع بذاك، فشاليط يجب أن يطلق سراحه".

من ناحية أخرى ذكر رئيس الوزراء إسماعيل هنية أن حكومته ستناقش -غدا السبت- الخطة الأمنية التي قدمها وزير الداخلية لضبط الوضع الأمني في قطاع غزة على وجه الخصوص.

وأوضح هنية في خطبة صلاة الجمعة في مسجد بمخيم البريج جنوب غزة إن تطبيق هذه الخطة بعد إقراراها "يحتاج إلى تعاون الشعب كله من أجل أن تبقى البندقية مصوبة نحو وجهتها ومن أجل تحقيق الهدف السامي بتوفير الأمن" معتبرا أن السبب الرئيسي للفوضى الأمنية هو الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد رئيس الوزراء أن أولويات حكومته هي "كسر الحصار وإعادة الأمن والاستقرار وإنهاء ظاهرة الفوضى والفلتات الأمني".

وجاءت تصريحات هنية في وقت شهدت فيه بلدة عبسان شرقي خانيونس بالقطاع مواجهات جديدة اليوم بين عناصر من حركتي التحرير (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) أدت إلى وقوع عدد من الإصابات بصفوف الطرفين إضافة إلى مدنيين.

وأفادت مصادر فلسطينية أنه تم تطويق الاشتباك الذي وقع قرب أحد مساجد البلدة بعد تدخل قيادات الجهتين.

وقتل ثلاثة فلسطينيين على الأقل خلال اشتباكات بين الطرفين منذ تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الشهر الماضي.

طفل فلسطيني يرفع صورة الصحفي المختطف في غزة (رويترز) 
الصحفي المختطف

وفي سياق آخر أكد رئيس الوزراء أن المساعي متواصلة بهدف الإفراج عن الصحفي بهيئة الإذاعة البريطانية BBC آلان جونستون المخطوف بغزة منذ حوالي شهر.

وكان القنصل البريطاني بالقدس ريتشارد ميكبيس أجرى لقاء هو الأول من نوعه مع إسماعيل هنية الخميس لبحث ملف جونستون.

وأكد هنية وقوفه بجانب الصحفي البريطاني, معتبرا أن من قام بهذا العمل "فئة لا تمثل الشعب الفلسطيني".

أما القنصل البريطاني فأعرب عن أمله في تحقيق تقدم بأسرع وقت ممكن.

وفي نفس السياق أكد الرئيس الفلسطيني -في كلمة له أمام عشرات الصحفيين أمام مقر الرئاسة بغزة- أن الإفراج عن جونستون سيتم بـ "أي أسلوب كان".

وأشار إلى أن سبب زيارته لغزة هو متابعة هذه القضية, موضحا أنه اتصل بوزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت بالإضافة إلى رئيس وزرائه هنية ووزير الداخلية هاني القواسمي لمناقشة نفس الملف.

حكومة هنية تواجه تحدي استعادة الأمن بغزة (الفرنسية)
اعتقالات

من ناحية ثانية اعتقلت القوات الإسرائيلية سبعة مقاومين فلسطينيين خلال حملة دهم بالضفة الغربية, في الوقت الذي استشهد فيه شاب خلال مواجهات بمدينة أريحا.

وقال الاحتلال إن قواته اعتقلت الستة وهم من حركتي حماس والجهاد الإسلامي بكل من رام الله والخليل بالضفة. كما اعتقلت بمدينة أريحا قائدا محليا لكتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن فتح.

واعترف الجيش الإسرائيلي أيضا بأن قوة عسكرية تعرضت لإطلاق نار بينما كانت تقوم بعمليات عسكرية بنابلس, نافيا وقوع أي إصابات.

وكان جنود الاحتلال قتلوا أمس عزيز المطور (28 عاما) واعتقلوا رفاقه في مواجهات بأريحا بالضفة.

وفي جنين وقعت اشتباكات مسلحة أمس بين مقاومين فلسطينيين وقوات إسرائيلية, بعد تفجير نشطاء من كتائب الأقصى عبوة ناسفة لدى مرور دورية عسكرية على مشارف المدينة دون وقوع إصابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة