أبي زيد يخلف فرانكس في القيادة الأميركية الوسطى   
الخميس 1424/4/20 هـ - الموافق 19/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبي زيد خلال مؤتمر صحفي بقطر حيث كان مركز قيادة العمليات العسكرية الأميركية في العراق (رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن الجنرال اللبناني الأصل جون أبي زيد سيخلف الجنرال تومي فرانكس على رأس القيادة الأميركية الوسطى. وسيحال فرانكس (57 عاما) للتقاعد مطلع يوليو/ تموز المقبل.

ويخلف أبي زيد المتخصص في دراسات الشرق الأوسط الرجل الذي خطط ووجه الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق وأفغانستان وأصبح رئيس العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط. وسوف تشمل منطقة قيادته الخليج وأفغانستان.

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن يقع اختيار الرئيس جورج بوش على أبي زيد الذي يشغل الآن منصب نائب فرانكس. وتستلزم الترقية العسكرية وتولي المنصب موافقة مجلس الشيوخ.

وأبي زيد خريج الأكاديمية العسكرية الأميركية وقضى في الجيش 30 عاما، وهو يحمل درجة الماجستير في دراسات الشرق الأوسط من جامعة هارفارد، كما درس في الجامعة الأردنية في عمان.

ويقيم أبي زيد في كولفيل بكاليفورنيا وشغل مناصب من قبل في قيادة الأركان المشتركة وخدم في مناصب في الشرق الأوسط وأوروبا.

ويشعر اللبنانيون بالغضب من أبي زيد لدوره الرئيسي في غزو العراق، خاصة في بلدة ملينح الواقعة جنوبي لبنان والتي ينتمي إليها. وأشارت مصادر إلى أن عائلته سعت إلى التنصل من أي قرابة منه خاصة أن المسؤولين الأميركيين أكدوا أن المنصب الذي عين فيه استحدث خصيصا له، ليكون نقطة الوصل في العمليات العسكرية في العراق ومدير العلاقات العسكرية مع الدول العربية الأخرى.

ويتقن أبي زيد إلى جانب العربية والإنجليزية اللغتين الألمانية والإيطالية وقد خدم في شمال العراق عام 1991 في أعقاب حرب الخليج الثانية. كما خدم كضابط عمليات في قوات المراقبة التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان أواسط الثمانينيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة