أوباما ورومني بسباق محموم قبيل الحسم   
الاثنين 21/12/1433 هـ - الموافق 5/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)
أوباما مع الرئيس الأسبق بيل كلينتون بمهرجان انتخابي في برستو بفرجينيا قبل يومين (الأوروبية)
تنقل المرشح الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري مت رومني الاثنين، آخر أيام حملتيهما الانتخابيتين بين عدة ولايات، في مسعى أخير لاستمالة الناخبين المترددين قبل ساعات من اقتراع الثلاثاء الحاسم في ظل تقارب شديد في نوايا التصويت لهما.

وأظهر استطلاع للرأي نشرته اليوم مؤسسة "يوغوف" البحثية البريطانية, وشمل 36 ألف أميركي, أن أوباما سيفوز على منافسه بفارق نقطتين مئويتين من أصوات الناخبين.

ووفقا للاستطلاع ذاته, فإن أوباما متأكد حتى الآن من الفوز بأصوات 237 من أعضاء المجمع الانتخابي (الذي يضم 538 عضوا) مقابل 191 لرومني. ويتعين لمن يفوز بالانتخابات أن يحصل على أصوات 270 من أصوات المجمع الانتخابي.

وكانت نتائج استطلاع للرأي لمعهد "بو" قد أظهرت أمس تقدم أوباما على رومني بنسبة 48% مقابل 45%, لكن ثلاثة استطلاعات أخرى رئيسة منحت المرشح الديمقراطي تقدما بنقطة واحدة على أقصى تقدير.

يوم الحسم
وهناك اتفاق بالولايات المتحدة على أن عشر ولايات بينها أوهايو ونيفادا وأيوا ستحسم المنافسة بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري.

رومني يتحدث الاثنين في تجمع
بأورلاندو بفلوريدا (الفرنسية)

وتمنح استطلاعات الرأي أوباما تقدما طفيفا بالولايات العشر, لكن هذا التقدم نادرا ما يتعدى هامش الخطأ بالاستطلاعات. ويبقى رومني متقدما عليه بعض الشيء بولايات كبرى مثل فلوريدا (جنوب شرق) ونورث كارولينا (شرق).

ووفقا لنتائج استطلاع نشرتها اليوم صحيفة "يو أس أي توداي" فإن المرشحين نالا 48% من نوايا التصويت في 12 ولاية.

وفي محاولة لاستمالة أكبر عدد ممكن من الناخبين المترددين, تسابق أوباما ورومني اليوم بشكل محموم بين عدة ولايات, في وقت يجري متطوعون من حملتيهما اتصالات مكثفة بالناخبين لإقناعهم بالتصويت لهذا المرشح أو ذاك.

ويشمل برنامج تنقلات المرشح الديمقراطي اليوم وسكنسون وأوهايو وأيوا ثم شيكاغو (إلينوي) وهي المدينة التي سيمكث فيها الثلاثاء حتى الإعلان عن النتائج. أما منافسه الجمهوري فيزور تباعا أربع ولايات هي فلوريدا وفرجينيا وأوهايو ونيوهامبشاير.

وكان أوباما –المدعوم من شخصيات بارزة بينها الرئيس السابق بيل كلينتون ووزير الخارجية السابق كولن باول- قد عرض أمس في تجمعات انتخابية بهوليود بفلوريدا إنجازات إدارته, وعلى رأسها إخراج الاقتصاد من أزمة 2008 من خلال تشغيل 5.5 ملايين عاطل, وإعادة صناعة السيارات إلى سالف نشاطها.

كما أشار إلى انتهاء الحرب بالعراق, وقرب موعد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان, وقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان العام الماضي. في المقابل, انتقد رومني أداء إدارة أوباما الاقتصادي. ويعد رومني بتغيير منذ "اليوم الأول" في حال انتخب رئيسا.

وقبل يوم الاقتراع الحاسم, صوت ثلاثون مليون أميركي استباقيا, ويدعي كل من أوباما ورومني أن التصويت الاستباقي كان بمصلحته. وقبل ساعات من موعد الثلاثاء, أُثيرت شكاوى تتعلق ببعض المشاكل التي حدثت الأيام الماضية في بعض مكاتب الاقتراع, وتشمل تشكل طوابير طويلة, كما هو الحال في فلوريدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة