الإفراج عن دركي موريتاني اختطفته القاعدة   
السبت 17/4/1433 هـ - الموافق 10/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:55 (مكة المكرمة)، 14:55 (غرينتش)
صورة الدركي بعد اختطافه كما ظهرت في فيديو بثته وكالة نواكشوط للأنباء (الجزيرة)

أمين محمد-نواكشوط

أعلنت الحكومة الموريتانية الإفراج عن جنديها اعلي ولد المختار الذي اختطفه منذ نحو شهرين تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.

واكتفى بيان مقتضب من قيادة الدرك الموريتاني بالإعلان أن الدركي اعلي ولد المختار -المختطف من مدينة "عدل بكرو" بالشرق الموريتاني في العشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي- بات "حرا ومعافى".

وقالت فاطمة بنت إبراهيم والدة الدركي ولد المختار -في اتصال مع الجزيرة نت- إن العائلة بلغها نبأ الإفراج عن ابنها، لكنها لم تتحدث معه حتى الآن، وشكرت الجميع على ما بذلوه من جهد في سبيل الإفراج عن ابنها، ووضع حد لمعاناتها التي استمرت نحو شهرين.

وقال عزيز ولد الصوفي -وهو رئيس مبادرة "كلنا اعلي ولد المختار" التي كانت تنشط في الدفاع عن الرجل- إن ولد المختار يوجد حاليا على بعد أزيد من 600 كلم شرق العاصمة نواكشوط، قادما إليها من معتقله في شمال مالي بعد أن أفرج عنه تنظيم القاعدة.

فاطمة بنت إبراهيم والدة الدركي المختطف أثناء مؤتمر صحفي سابق للمعارضة (الجزيرة)

مفاوضات سرية
وأشار إلى أن الدرك الموريتاني تسلمه منذ أكثر منذ عدة ساعات بعد مفاوضات مع تنظيم القاعدة في إطار صفقة لم تتكشف معالمها حتى الآن.

وكان تنظيم القاعدة قد أعلن مسؤوليته عن عملية خطف الدركي الموريتاني، وطالب بالإفراج عن اثنين من سجناء التنظيم لدى السلطات الموريتانية، كما منح مهلة عشرين يوما للاستجابة لمطالبه، وهي المهلة التي انتهت منذ نحو أسبوع دون أن تفرج الحكومة عن أي من أسرى التنظيم، أو ينفذ الأخير وعيده بإعدام ولد المختار.

وتقول مصادر إعلامية موريتانية إن السلطات الموريتانية سلمت تنظيم القاعدة عبد الرحمن ولد إمدو، وهو أحد المنحدرين من إقليم أزواد سبق للسلطات الموريتانية أن اعتقلته بتهمة المساهمة في اختطاف إيطالي وزوجته من أقصى الشرق الموريتاني في عام 2010.

ويتناقض ذلك مع ما ظلت الحكومة الموريتانية تشدد عليه من أنها "لا تتفاوض مع ما تصفها بالتنظيمات الإرهابية، ولا تخضع لابتزازها وتهديداتها"، كما ظلت نواكشوط تندد بدفع الفدى للتنظيم المسلح، وتطالب الدول والحكومات بالامتناع عن تلك الممارسة، باعتبارها أكبر تشجيع لعمليات خطف الأجانب من دول الساحل الأفريقي.

ويعتبر ولد المختار أول جندي موريتاني يختطفه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الذي دأب منذ إطلاق نشاطه مطلع الألفية الجديدة على تركيز عمليات الخطف على الأجانب، واستهداف الجنود الموريتانيين بالقتل والاغتيالات دون عمليات الخطف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة