مرض جديد بأميركا يدعى سعال مركز التجارة العالمي   
الخميس 1423/7/6 هـ - الموافق 12/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال الإنقاذ في في موقع مركز التجارة العالمي عقب انهياره (أرشيف)
يبدو أن آثار انهيار برجي مركز التجارة العالمي في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول من العام الماضي, لا تقتصر على الحالة النفسية فقط وما سببته من رعب وخوف أحاط بالأميركيين, بل ترك الحدث آثارا عضوية أيضا على شكل ظاهرة مرضية انتشرت بين الإطفائيين الذين شاركوا فيه.

فقد بينت الدراسة التي نشرتها مجلة (نيو إنغلاند) الطبية, أن مخلفات الدخان والغيوم الغبارية التي بقيت في موقع انهيار البرجين لعدة أيام, أصابت عددا من عمال الإطفاء في نيويورك بالمرض لأشهر عديدة.

وقدرت هذه الدراسة أن حوالي 330 شخصا من الإطفائيين يعانون من ظاهرة مرضية أطلق عليها "سعال مركز التجارة العالمي", وهو ما يمثل 3% مما يقارب 11 ألف شخص في فرق الإنقاذ الذين هرعوا للمساعدة.

وأوضح الأطباء أن هذه الظاهرة عبارة عن سعال طويل وحاد يترافق بضيق شديد في النفس, وقد أصيب الإطفائيون بحالة شديدة منها اضطرتهم لأخذ إجازات مرضية تعدت أربعة أسابيع, وتمكن أقل من نصفهم من العودة إلى العمل بعد سبعة أشهر, كما تعرض مائة ممن شاركوا في حملات الإنقاذ في الأسبوع الأول من الحدث لاهتياج شديد في الحلق ومشكلات تنفسية.

واكتشف الباحثون أن الغالبية العظمى ممن يعانون من السعال, أصيبوا أيضا بحرقة الفؤاد أو ما يعرف بمرض الارتداد الحمضي المريئي (الحموضة), الذي نتج عن استنشاق الغبار الذي هيج القناة الهضمية, وزاد شدة السعال سوءا, مشيرين إلى أنه كلما كان التعرض لبقايا الدمار أكبر كان المرض أشد, لذلك فإن الإطفائيين الذين شاركوا في الإنقاذ في يوم الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول, أصيبوا بسعال أشد وأكثر حدة من الذين شاركوا في الأسبوع التالي للحدث.

وأظهرت الفحوص أن جميع المصابين بسعال مركز التجارة العالمي بصقوا مخاطا سميكا وأسود اللون يحتوي على بعض البقايا الغبارية خلال 24 ساعة من تعرضهم للأدخنة, وقد أصيب معظمهم بآثار صحية تقدمية لعدم استخدامهم الكمامات وأجهزة التنفس خلال العمل. وطالب الخبراء بضرورة تأمين أفضل حماية ممكنة لفرق الإنقاذ والعاملين في مراكز الرعاية الصحية, خاصة أن مثل هذه الكوارث قد تحدث في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة