مانيلا تؤكد استقالة وزير الخارجية الفلبيني   
الأحد 1423/4/20 هـ - الموافق 30/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ثيوفستو غوينغونا
قال متحدث باسم الرئاسة في الفلبين إنه يستطيع التأكيد أن نائب الرئيسة ووزير الخارجية ثيوفستو غوينغونا سيتقدم باستقالته من منصبه بالخارجية قريبا وإن الرئيسة غلوريا أرويو ستقبل هذه الاستقالة، وجاءت هذه التصريحات بعد أن نقلت مصادر صحفية عن غوينغونا قوله إنه سيقدم على هذه الخطوة قبل بدء دورة البرلمان في الـ22 من يوليو/تموز المقبل.

ويوم الخميس الماضي وزع القصر الرئاسي بيانا أعلن فيه استقالة غوينغونا ثم عاد وسحبه بعد ساعات مبررا بأن البيان الذي وقعته الرئيسة "لم يكن للنشر ووزع عن طريق الخطأ".

وكان غوينغونا –وهو من قادة التيار الوطني- قد عبر مرارا عن تحفظه إزاء وجود القوات الأميركية في الفلبين و"خاصة قيامها بتدريب الجيش لمحاربة الجماعات الإسلامية المسلحة". وينتشر في الفلبين نحو ألف من الجنود الأميركيين في إطار ما تسميه واشنطن الحرب ضد الإرهاب. ويعتبر الوطنيون الفلبينيون وجود هذه القوات انتهاكا للدستور.

وذكرت المصادر الصحفية أن الرئيسة أرويو "تنوي تعيين الخبير في السياسة الخارجية عضو البرلمان المعارض بلاس أوبلي بوزارة الخارجية خلفا لغوينغونا الذي سيعرض عليه منصب مستشار الرئيسة للشؤون الخارجية".

وكانت أرويو قد عينت غوينغونا (73 عاما) في منصب نائب الرئيس في يناير/كانون الثاني العام الماضي إثر الهبة الشعبية التي أطاحت بالرئيس جوزيف إسترادا ونصبت أرويو مكانه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة