تأجيل محاكمة البلغاريات بتهمة الافتراء على الأمن الليبي   
الاثنين 1428/3/7 هـ - الموافق 26/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

دفاع الممرضات طلب مهلة كي يطلع محام بلغاري على ملف القضية (الفرنسية-أرشيف)

أجل القضاء الليبي إلى 22 أبريل/نيسان القادم النظر في دعوى "الافتراء" التي رفعها ضابط شرطة وعضو في هيئة تحقيق ليبيان على الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المدانين بنقل فيروس الإيدز إلى أطفال ليبيين، بعد جلسة استماع قصيرة استمرت عشر دقائق.

وأعلن رئيس محكمة دائرة الجنح المباشرة في جنوب طرابلس القاضي سالم الحمري تأجيل الجلسة التي حضرها المتهمون الستة إلى الثاني والعشرين من الشهر المقبل بناء على طلب محامي الدفاع عثمان البيزنطي، لإعطاء فرصة لمحام بلغاري انضم حديثا إلى فريق الدفاع للاطلاع على ملف القضية.

وحكم بتهمة التسبب في نقل فيروس فقدان المناعة المكتسبة (الإيدز) إلى أطفال ليبيين في مستشفى بنغازي شمال شرق ليبيا على كل من الممرضات الخمس كريستينا فليتشيفا وناسيا نينوفا وفاليا تشيرفينياشكا وفالنتينا ستريبولو وسنيجانا ديميتروفا، والطبيب الفلسطيني أشرف أحمد جمعة، بالإعدام في مايو/أيار 2004، وتمت المصادقة على الحكم في ديسمبر/كانون الأول 2006.

وبعد إدانتهم، تقدم ضابط في الشرطة وعضو في هيئة تحقيق ليبيان بدعوى "افتراء" ضد الممرضات والطبيب لأنهم أعلنوا خلال المحاكمة أنهم تعرضوا للضرب والتعذيب بالصدمات الكهربائية والتهديد بالكلاب.

وافتتحت المحاكمة في دعوى "الافتراء" يوم 25 فبراير/شباط الماضي، وخلال جلسة الاستماع الأولى أعاد المتهمون الستة التأكيد أن اعترافاتهم انتزعت منهم تحت وطأة التعذيب.

وطلب الادعاء إنزال عقوبة السجن ثلاث سنوات بحق المتهمين القابعين في السجن منذ 1999.

وكان سيف الإسلام القذافي، الابن البكر للرئيس الليبي معمر القذافي، اقترح إطلاق سراح الممرضات البلغاريات مقابل تعويضات مالية لأسر الأطفال الضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة