الدوريات الطبية الكبرى تشدد شروط نشر الدراسات   
الثلاثاء 1422/6/23 هـ - الموافق 11/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت دوريات الأبحاث الطبية الرئيسية في العالم
عن تشديد شروط نشر الدراسات التي يجريها الباحثون بهدف منع تقديم نتائج مجتزأة بشكل يخدم مصالح المجموعات التي تمول الأبحاث.

ويدعو نص يتضمن هذه الشروط و يحمل توقيع 13 من أشهر الدوريات العلمية في العالم مسؤولي التحرير إلى "عدم ذكر أو نشر مقالات تتناول دراسات أعدت في ظروف تمنح الممول السيطرة الحصرية على المعطيات المنشورة أو شروط نشرها".

وتابع النص أنه "إن كنا نربط هذا التصرف عموما بالممولين من قطاع صناعة الأدوية, إلا أن الأبحاث التي تمولها هيئات حكومية أو غيرها قد تخضع لهذا النوع من الرقابة والاجتزاء, ولا سيما إن كانت نتائج الدراسة تبدو متعارضة مع السياسة المعتمدة".

وأشار النص إلى وجوب حصول الباحثين على عقود تمنحهم "سيطرة كبيرة على شروط إنجاز الدراسة وحق الحصول على المعطيات الأولية ومسؤولية تحليل هذه المعطيات وتفسيرها وحق نشرها".

وأعلن المسؤولون عن الدوريات الطبية المذكورة "أننا قلقون من المحيط الفكري الحالي الذي تجرى في ظله بعض الأبحاث السريرية واختيار المشاركين في الدراسات وتحليل المعطيات ونشرها أو عدم نشرها, وهو محيط قد يهدد تلك الموضوعية الجوهرية التي لا غنى عنها في مجال الأبحاث العلمية".

وترافق النص مع نسخة معدلة عن الشروط التي يجب توفرها عند تقديم الدراسات العلمية إلى المجلات الطبية. ومن المجلات الموقعة على النص "جورنال أوف ذي أميركان ميديكال أسوسييشن" و"نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين" و"كنديان ميديكال أسوسييشن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة