حكومة سريلانكا تقدم تنازلات للرئيسة كماراتونغا   
الخميس 27/9/1424 هـ - الموافق 20/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ قدم غصن الزيتون للرئيسة (الفرنسية-أرشيف)
عرضت حكومة سريلانكا اليوم الخميس على الرئيسة تشاندريكا كماراتونغا دورا أكبر في الاقتصاد وإدارة شؤون العملية السلمية مع نمور التاميل كجزء من صفقة لإنهاء النزاع على النفوذ في البلاد.

وقال متحدث باسم الحكومة إنها مستعدة لطي الخلافات وإعطاء الرئيسة وحزبها دورا في عملية صنع القرار. ويعد هذا الإعلان تراجعا من قبل الحكومة التي كانت تريد الاستئثار بملف التاميل قبل أن تقرر الرئيسة كماراتونغا تولي حقيبة وزارة الدفاع إضافة إلى المسؤولية عن وزارات الداخلية والإعلام وتعليق البرلمان قبل أسبوعين.

ومن جانبه اعتبر رئيس البرلمان الذي عاد إلى الالتئام أمس أن إجراءات الرئيسة غير قانونية. كما تعمقت الخلافات في البرلمان بين أحزابه بسبب الخلاف المتصاعد بين كماراتونغا ورئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ على توزيع السلطة.

وقال مسؤولون إن الأمور تتجه للصدام المباشر مع الرئيسة بعد تهديد رئيس البرلمان بتجاهل الرئيسة إذا أقدمت من جديد على تعليق أعمال البرلمان.

وعلى صعيد الوساطات الخارجية ناشدت اليابان كلا من كماراتونغا ورئيس حكومتها بتليين مواقفهما كي يتسنى استئناف المباحثات مع نمور التاميل. وقالت طوكيو التي تعد أكبر المانحين لسريلانكا إنها لم تحدد موعدا نهائيا لاستئناف مباحثات السلام مع نمور التاميل.

وكانت النرويج التي تقوم بمساع من أجل حل مشكلة نمور التاميل مع الحكومة السريلانكية قد علقت الأسبوع الماضي تلك المساعي بعد الغموض الذي أحاط بالصراع على مراكز القوة في سريلانكا بين كماراتونغا ورئيس الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة