كارتر: إسرائيل تمتلك 150 سلاحا نوويا   
الاثنين 1429/5/22 هـ - الموافق 26/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)
كارتر يكشف بعض الأسرار الخطيرة (رويترز-أرشيف)

نقلت ذي تايمز عن الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر قوله أمس إن إسرائيل تمتلك 150 سلاحا نوويا في ترسانتها ولا أحد يتكلم عن ذلك، في حين تحاول الولايات المتحدة جاهدة منع إيران من الحصول على التكنولوجيا النووية.
 
وقالت الصحيفة إن ملاحظة كارتر في مهرجان "هاي أون واي" الترويجي كانت مفاجئة لأن إسرائيل لم تعترف أبدا بامتلاكها أسلحة نووية، ناهيك عن عددها رغم أن العالم يسلم بوجودها، كما أن الولايات المتحدة تتحاشى علانية الخوض في هذا الشأن الإسرائيلي.
 
وأشارت إلى أن كارتر الذي اهتم منذ توليه الرئاسة بالعلاقات الفلسطينية الإسرائيلية، انتقد بشدة المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية، كما انتقد رفض إسرائيل إجراء مباحثات مع المسؤولين المنتخبين في حركة حماس، رغم تأكيده أن أمن إسرائيل كان شغله الشاغل.
 
وقال كارتر الذي وقع في أيام رئاسته حصار احتجزت فيه إيران 52 دبلوماسيا في السفارة الأميركية لمدة 444 يوما، "نصحيتي للولايات المتحدة أن تبدأ مباحثات مع إيران الآن لإقناعها بالتخلي عن نشاطها النووي".
 
لكنه نبه إلى ترسانة إسرائيل النووية ومثيلاتها في الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا، مجادلا بأنه يستحيل على إيران أن تطور في السر أسلحة نووية وصواريخ حاملة لها.


 
وفي سياق متصل ذكرت إندبندنت أن كارتر دعا بلاده لاستئناف علاقاتها التجارية مع إيران التي وصفها بأنها "دولة عاقلة"، واقترح في خطابه أمام مهرجان هاي أمس أنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تزود إيران بتقنية الطاقة النووية كدليل على المودة.
 
وتساءل كارتر "ماذا سيحدث إذا امتلكت إيران في ثلاث سنوات سلاحا نوويا؟ ماذا سنفعل حينئذ؟ هم شعب عاقل مثل الذين يجلسون في هذه القاعة. هل يريدون أن ينتحروا؟ لا أظن ذلك.
 
إذن ما ينبغي علينا أن نفعله هو أن نتحدث إليهم الآن ونقول لهم إننا نريد أن نكون أصدقاءهم، ويجب على الولايات المتحدة أن تدع إيران تعرف بأننا نريد منحهم الوقود اللازم وكل شيء يحتاجونه لبرنامج نووي غير عسكري.
 
فقد قطعنا علاقتنا التجارية مع إيران منذ 25 عاما، وينبغي أن نستأنف هذه العلاقات الآن ونثبت لإيران أننا أصدقاء".
 
كذلك انتقد كارتر إدارة بوش بقوله "لقد كان خطأ فادحا وانحرافا بغيضا عن أفعال رؤساء أميركا السابقين بعدم التعاطي مع الدول التي كانوا على خلاف معها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة