محكمة حقوق الإنسان الأوروبية ترفض شكوى الرفاه التركي   
الخميس 1423/12/11 هـ - الموافق 13/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجم الدين أربكان
رفضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان اليوم الشكوى التي تقدم بها ثلاثة من قادة حزب الرفاه التركي السابقين باعتبار أن قرار حل حزبهم عام 1998 من قبل السلطات التركية كان انتهاكا لحرية الفكر والتعبير والاجتماع وإنشاء الجمعيات.

واعتبر قضاة حقوق الإنسان في قرارهم بمقر المحكمة في مدينة ستراسبورغ البلجيكية أن حل حزب الرفاه يأتي ردا "على حاجة اجتماعية ماسة"، و"ربما اعتبر وكأنه ضروري في مجتمع ديمقراطي".

لكن القضاة حذروا في الوقت نفسه من أي تعميم، معتبرين أن "حزبا سياسيا يستوحي أفكاره من قيم أخلاقية يفرضها أحد الأديان لا يمكن اعتباره بمثابة تشكيل يخالف المبادئ الأساسية للديمقراطية".

وقد حلت السلطات التركية حزب الرفاه الذي خرج منه رئيس الوزراء التركي الحالي عبد الله غل وزعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان، بدعوى أنه تحول إلى "مركز أنشطة مخالفة للعلمانية".

وكانت المحكمة رفضت عام 2001 شكوى تقدم بها القادة السابقون لحزب الرفاه بينهم رئيسه السابق نجم الدين أربكان وشوكت كازان وأحمد تكدال، إلا أنهم حصلوا مع ذلك على إحالة القضية إلى الغرفة العليا التي بحثتها يوم 19 يونيو/ حزيران 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة