المؤتمر الإسلامي يتهم الغرب بالإساءة لصورة الإسلام   
الثلاثاء 1426/9/2 هـ - الموافق 4/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:44 (مكة المكرمة)، 20:44 (غرينتش)

اتهم الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو الغرب بتصوير الإسلام بشكل "شيطاني" في أعقاب هجمات 11سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة, وحذر من تحميل دين كامل مسؤولية ما يقوم به أفراد.

وقال أوغلو إنه ورغم أن تلك الهجمات كانت موضع إدانة من المسلمين "إلا أن غالبية الغربيين لم يتوقفوا ولا لبرهة واحدة من الزمن ليسألوا إن كان من الممكن إدانة خمس الإنسانية بجريرة أفراد قلائل"، في إشارة إلى عدد المسلمين الذي يمثل خمس سكان العالم.

وخاطب المسؤول الإسلامي الدولي الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا, الذي يعد أكبر هيئة أوروبية في مجال حقوق الإنسان, قائلا إن المسلمين عانوا كثيرا من التطهير العرقي ومن المذابح التي طالما تجاهلها العالم الغربي.

وأشار بشكل خاص إلى العراق، وقال "أدت الحرب غير المشروعة التي وقعت في العراق في السنوات الأخيرة إلى إعطاء المسلمين مبررا إضافيا لفقدانهم الثقة بنجاعة النظام الدولي".

وأضاف أن نظرة أمينة للأحداث ستخبرنا أن القضايا الكبرى الساخنة التي كان المسلمون فيها الضحية, لم يتم معالجتها بشكل ينطوي على أي قدر من الإخلاص.

وتضم منظمة المؤتمر الإسلامي 56 دولة إسلامية في آسيا وأفريقيا, وتهدف إلى تقوية أواصر التعاون بين تلك الدول في مختلف المجالات. واختير أوغلو -وهو أستاذ جامعي تركي- في يناير/ كانون الثاني الماضي, بعد جهود كبيرة بذلتها الحكومة الإسلامية التركية.

في تطور آخر عبر أوغلو عن ارتياحه الكبير لموافقة الاتحاد الأوروبي بدء مفاوضات مع تركيا من أجل الانضمام إليه.

واعتبر الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أن هذا الأمر ولد لديه شعورا بالثقة بخصوص "المستقبل الذي ينتظر مجتمعات الدول الأعضاء في العالم الإسلامي طالما ظلت سائرة على نهج الديمقراطية والتحديث".

كما رأى أوغلو أن هذا التطور يشكل مثالا مهما وملموسا للسعي من أجل الحوار بين الحضارات والثقافات, معربا عن ثقته بأن أنقره ستقوم" بدور بارز للتقريب بين مختلف الثقافات والحضارات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة