ثلاثة شهداء ومواجهات ضد الاحتلال بالخليل   
السبت 1437/1/4 هـ - الموافق 17/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:37 (مكة المكرمة)، 13:37 (غرينتش)
استشهدت فتاة فلسطينية برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، ليرتفع عدد شهداء اليوم إلى ثلاثة. في وقت تجددت المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخليل، ما أوقع عددا من الإصابات.

وكان شابان فلسطينيان استشهدا بنيران جنود الاحتلال ومستوطنيه في حادثين منفصلين بمدينتي القدس المحتلة والخليل، بذريعة محاولتهما تنفيذ عمليات طعن.

وأفاد مراسل الجزيرة في الخليل وائل الشيوخي بأن قوات إسرائيلية أطلقت النار على فتاة فلسطينية قرب الحرم الإبراهيمي، وادعى جيش الاحتلال أنها حاولت تنفيذ عمليات طعن، مشيرا إلى أن كل المؤشرات تدل على أن التصعيد قادم في الخليل.

وأشار المراسل إلى خمسة شبان أصيبوا بالرصاص المطاطي وصفت حالاتهم بالمتوسطة, في تجدد للمواجهات مع قوات الاحتلال في باب الزاوية بمدينة الخليل.

وخلفت المواجهات عشرات حالات الاختناق من جراء قنابل الغاز المدمع، في حين أعلن الحداد والإضراب العام في المدينة.

 كما أصيب مصور قناة الجزيرة راجي عصفور بعيار مطاطي بيده خلال تصويره المواجهات في الخليل بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين غاضبين.

 

إصابات واستشهاد
وتأتي مواجهات الخليل، إثر استشهاد الشاب فضل القواسمي (18 عاما) بعد أن أطلق ثلاثة مستوطنين النار عليه في شارع الشهداء وسط المدينة.

وذكر شهود أن القواسمي رفض الاستجابة لاستفزازات المستوطنين الثلاثة، فأطلقوا عليه أربع رصاصات أردته قتيلا، بينما منعت قوات الاحتلال الإسعاف الفلسطيني من الاقتراب منه وتركته ينزف لفترة.

وفي حادث منفصل ثان، أفاد مدير مكتب الجزيرة بالقدس وليد العمري في وقت سابق اليوم أن شابا فلسطينيا استشهد بعد إصابته بجروح حرجة للغاية جراء إطلاق نار من جنود الاحتلال الذين ادّعوا أنه حاول طعنهم.

وأشار مدير مكتب الجزيرة إلى أن هذه العملية وقعت في حي المندوب السامي المجاور لجبل المكبر في القدس المحتلة.

من جهتها، زعمت الشرطة الإسرائيلية أن أفرادا من شرطة حرس الحدود "حاولوا فحص فلسطيني في مستوطنة أرمون هنتسيف، فاستل سكينا محاولا طعنهم، فما كان منهم إلا أن أطلقوا النار عليه، وبالتالي تم شله عن الحركة وتحييده".

video

إصابات واختناقات
في قطاع غزة، أصيب صباح اليوم السبت عشرات الفلسطينيين من بينهم طلبة مدارس، بحالات اختناق، جراء إطلاق الجيش الإسرائيلي قنابل "الغاز المدمع".

وأفادت وكالة الأناضول أن قوات الجيش الإسرائيلي، المتمركزة على الحدود الشرقية الفاصلة مع القطاع، أطلقت صباح اليوم وابلا من قنابل الغاز المدمع، بالقرب من المنازل والمدارس في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

من جانبه، قال الناطق باسم وزارة الصحة بالقطاع، أشرف القدرة، إن عددا من الفلسطينيين أصيبوا بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز. وأضاف أن طواقم الإسعاف نقلت المصابين إلى مستشفى الشفاء بغزة لتلقي العلاج.

وقال شهود عيان، للأناضول، إنه تم إخلاء بعض المدارس شرقي مدينة غزة جراء انتشار الغاز بكثافة حولها.

غضب وتصعيد
ومنذ بداية الشهر الجاري، تشهد مناطق التماس مع إسرائيل، على حدود القطاع، مواجهات بين شبان غاضبين، وقوات من الجيش الإسرائيلي رفضا "لمواصلة يهود متشددين اقتحام ساحات المسجد الأقصى".

وتستخدم القوات الإسرائيلية قنابل الغاز المدمع والرصاص الحي والمطاطي في محاولة لتفريق المتظاهرين.

يُذكر أن مدنا عدة في الضفة الغربية والحدود الإسرائيلية مع القطاع شهدت أمس مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال، أدت إلى ارتفاع عدد الشهداء منذ بداية الشهر الحالي لنحو أربعين شهيدا. كما تجاوزت أعداد المصابين 1300.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة