إيران تحذر من مخاطر قيام دولة كردية في العراق   
الثلاثاء 1423/8/9 هـ - الموافق 15/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي أثناء لقائه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في مدينة أسطنبول التركية أمس

أعرب الرئيس الإيراني محمد خاتمي عن معارضته لقيام دولة كردية شمال العراق، وقال إن ذلك سيشكل تهديدا لكل المنطقة.
وقال خاتمي للصحفيين -بعد لقاءات مع الرئيسين الأفغاني حامد كرزاي والطاجيكي إمام علي رحمنوف في مدينة إسطنبول التركية على هامش اجتماع إقليمي يعقد هناك- إنه يعارض بشدة تأسيس حكومة من جانب مجموعة عرقية أو دينية أو قبلية, لأن ذلك سيعرض أمن دول المنطقة للخطر.

وأشار إلى أن أربع دول في المنطقة هي إيران والعراق وسوريا وتركيا تضم أقلية كردية مهمة, وجميعها تعارض أن ينفذ الأكراد انشقاقا ليشكلوا حكومتهم الخاصة.

وكان الفصيلان اللذان يسيطران على شمال العراق منذ نهاية حرب الخليج عام 1991 -الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني- عقدا مؤخرا دورة لبرلمانهم للمرة الأولى منذ ستة أعوام، ووجها دعوة إلى اعتماد دستور فدرالي للعراق.

يشار إلى أن تركيا حذرت مرارا من أنها ستتدخل عسكريا في حال فرض كيان كردي مستقل على حدودها. وتخشى أنقرة أن يعلن أكراد العراق استقلالهم في حال الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين مما قد يدفع الأكراد في جنوب شرق تركيا إلى طلب الانفصال أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة