انقراض الشعاب المرجانية يهدد الحياة البحرية   
الأحد 1435/4/10 هـ - الموافق 9/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)

تعتبر الشعاب المرجانية موطنا لكثير من الأسماك والقشريات والكائنات البحرية الأخرى (أسوشيتد برس-أرشيف)

يقدر الباحثون أن 60% من الشعاب المرجانية مهددة بالاختفاء بحلول عام 2030، مرجعين أسباب ذلك إلى الاحتباس الحراري وزيادة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، الأمر الذي يهدد مواطن كثير من الأسماك والقشريات وغيرها من الكائنات البحرية.

وحتى اللحظة تمكنت الشعاب المرجانية من التعايش مع التغييرات المناخية التي تحدث على سطح الأرض من خلال بنائها مستعمرات كلسية، غير أن زيادة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون ستؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة البحار وزيادة الحموضة فيها، مما يؤدي إلى تفكك المستعمرات الكلسية والقضاء على الشعاب المرجانية، حسب ما يؤكد أولف ريبسيل اختصاصي علم الأحياء البيولوجية البحرية في معهد لايبنتيز بمدينة كيل الألمانية.

وإلى جانب ذلك، يرى زميله أرمين فورم أن شباك صيد السمك تشكل الخطر الأكبر على الشعاب المرجانية، فأثناء بضع ثوانٍ تدمر شباك الصيد الشعاب المرجانية التي استغرقت آلاف السنين ليصل طولها إلى بضعة أمتار.

وتكمن أهمية الشعاب المرجانية في كونها مأوى لكثير من الأسماك والقشريات وكائنات بحرية أخرى. وباعتبارها كائنات لا تتحرك، يمكن للشعاب المرجانية تطوير آليات حماية مثل السموم التي يمكن استخدامها لمكافحة الأمراض، مما يجعلها المكان الأنسب للبحث عن مواد فعالة للصناعات الدوائية.

ويبلغ عمر الشعاب المرجانية حوالي خمسمائة مليون سنة، مما يزيد من آمال العلماء في قدرتها على تجاوز التحديات المناخية والتأقلم مع الحموضة الزائدة وارتفاع درجة الحرارة من خلال حصولها على الغذاء الكافي، لأن تدميرها يعني زيادة الكوارث الطبيعية على السواحل وتهديد أحد أهم المصادر الغذائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة