تباين للحراك الجنوبي إزاء الثورة   
الأحد 19/6/1432 هـ - الموافق 22/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:34 (مكة المكرمة)، 9:34 (غرينتش)

جانب من مسيرة للحراك الجنوبي في بلدة الشيخ عثمان بعدن تطالب بالانفصال (الجزيرة نت)

سمير حسن-عدن

نظم الآلاف من نشطاء وأنصار الحراك الجنوبي في اليمن مسيرة حاشدة بمدينة عدن مساء السبت إحياء لما وصفوها بذكرى "فك الارتباط عن الشمال" التي أعلنها نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض خلال الحرب بين الشمال والجنوب عام 1994.

وجاءت المسيرة استجابة لدعوة من بعض مكونات الحراك الجنوبي لأنصارها في المحافظات للزحف إلى عدن، حيث هتف المشاركون بـ"فك الارتباط بالشمال واستعادة استقلال وسيادة دولة الجنوب"، وذلك بالتزامن مع حلول الذكرى الحادية والعشرين لتوحيد اليمن عام 1990.

وسلطت هذه المسيرة الضوء من جديد على ما يشهده الحراك الجنوبي من تباين بين قياداته بشأن الموقف من ثورة الشباب السلمية التي انطلقت قبل عدة أشهر للمطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس علي عبد الله صالح، والتي عمت ربوع اليمن شمالاً وجنوباً.

ففي حين أصدر المشاركون في المسيرة بيانا يطالب بما أسماه فك الارتباط عن نظام صنعاء، جدد الأمين العام للمجلس الأعلى للحراك العميد عبد الله الناخبي التأكيد على تأييد ثورة الشباب، معتبرا أن "الأغلبية العظمى من أبناء الجنوب مع الوحدة اليمنية".

عبد الله الناخبي:
"الوحدة بريئة من كل التصرفات التي حصلت في الفترة الماضية من قبل النظام الذي تعمد قتلها في حرب
1994"
 
الوحدة الحقيقية
وقال الناخبي في تصريح صحفي أمس إن يوم ذكرى الوحدة اليمنية في ظل الثورة والشباب يوجدون في ساحات التغيير في كل محافظات اليمن "يشعرنا بالوحدة الحقيقية لأنهم هم من يجسدها حقيقة في الواقع".

وقال الناخبي إن الوحدة بريئة من كل التصرفات التي حصلت في الفترة الماضية من قبل النظام الذي وصفه بأنه تعمد قتلها في حرب 1994 وأوجد في نفوس الجنوبيين الانفصال.

وأضاف أن "الوحدة في اليمن لم تفشل بل من فشل هي إدارة الوحدة والذين لبسوا رداء الوحدة وتصرفوا تصرفات انفصالية".

من جهته أعرب القيادي في الحراك الجنوبي العميد علي السعدي عن رفضه لتلك التصريحات، واصفا إياها بأنها وجهات نظر شخصية لا تمثل موقف الحراك وشعب الجنوب.

العميد علي السعدي (الجزيرة نت)
فك الارتباط
وقال السعدي للجزيرة نت إن "الحراك الجنوبي يناضل منذ أربع سنوات وقدم العديد من الشهداء والتضحيات في سبيل استعادة دولته بفك الارتباط بنظام صنعاء وليس لأي جهة الحق في إهدار هذه الدماء".

وأضاف أن "نضال أبناء الجنوب خلال تلك السنوات لا يسقط بالتقادم لمجرد خروج ثورة الشباب في الشمال وسقوط علي عبد الله صالح".

وكان بيان صادر عن اتحاد القوى الثورية ومنتديات شباب التغيير بعدن دعا أمس لإحياء ذكرى الوحدة اليمنية والتأكيد على خيار إسقاط النظام بتنظيم مسيرة حاشدة عصر اليوم الأحد تحت شعار "لا شمال ولا جنوب، وحدتنا وحدة قلوب".

واعتبر رئيس اتحاد القوى الثورية عبد الله العليمي أن "الوحدة اليمنية مشروع نهضوي تم إجهاضه والانقلاب على جوهره من قبل رموز النظام"، مؤكدا للجزيرة نت أن "الثورة الشبابية هي من ستعيد لهذا المشروع الألق والمعاني الجميلة بالقضاء على النظام الإقصائي الدموي الفاسد.. وإعادة الاعتبار لنضال الشرفاء وإلحاق الذل والعار بالخونة والعملاء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة