عمروف يأمر بوقف الهجمات بروسيا   
الجمعة 11/3/1433 هـ - الموافق 3/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:15 (مكة المكرمة)، 15:15 (غرينتش)

عمروف كما ظهر في الشريط الذي بثه موقع قوقاز سنتر الإلكتروني (الفرنسية)

أمر زعيم "إمارة القوقاز الإسلامية" دوكو عمروف أنصاره بوقف الهجمات على المدنيين في روسيا بعد خروج المظاهرات المناهضة لنظام رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.

جاء ذلك في شريط مصور بثه موقع "قوقاز سنتر" التابع للمسلحين الشيشان، وطالب فيه "كل مجموعات التمرد المكلفة بتنفيذ عملياتنا الخاصة في روسيا بأن توقف تلك العمليات التي يمكن أن تؤذي المواطنين المدنيين".

وأضاف عمروف أن "الأحداث التي تشهدها روسيا اليوم تثبت لنا أن الشعب الروسي المسالم لم يعد يدعم نظام بوتين"، مشيرا إلى أن "المدنيين الروس اليوم رهينة نظام بوتين الذي يقاتل الإسلام في أراضي إمارة القوقاز، وفي هذه الظروف نحن مضطرون لحماية المدنيين خلال عملياتنا الخاصة".

واعتبر أن الاحتجاجات المناوئة لبوتين ربما تشير إلى أن الشعب الروسي لم يعد يؤيد "وسائل الحرب البربرية التي مارسها بوتين وزمرته في إمارة القوقاز"، ووجه أنصاره لمهاجمة أهداف محددة في روسيا تشمل مباني الهيئات القانونية والجيش والمخابرات والقيادة السياسية لروسيا.

اقرأ أيضا:
المناطق الساخنة في القوقاز

إمارة القوقاز
وكان عمروف -الذي كان ينتمي إلى حركة التمرد الشيشانية التي قاومت القوات الروسية من أجل استقلال الشيشان- تخلى عن الكفاح من أجل استقلال الشيشان في 2007 وانتقل إلى التيار الإسلامي معلنا قيام "إمارة القوقاز".

وتبنى الهجوم على مطار موسكو دموديدوفا في يناير/كانون الثاني 2011 الذي أوقع 37 قتيلا، والهجوم المزدوج على مترو موسكو في 2010 والذي راح ضحيته أربعون قتيلا.

وتشهد منطقة شمال القوقاز الروسية -التي تضم الجمهوريات المضطربة الشيشان وداغستان وأنغوشيا- العديد من الهجمات التي يشنها مسلحون ضد الشرطة والقوات الاتحادية والمسؤولين المحليين.

ويواجه فلاديمير بوتين -الأوفر حظا للفوز في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الرابع من مارس/آذار المقبل بعد ولايتين في الكرملين في 2000 و2008- موجة احتجاج غير مسبوقة منذ توليه الحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة