الشرطة الفلبينية تفرق تظاهرة معادية لباول   
السبت 1423/5/25 هـ - الموافق 3/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تفرق المحتجين على زيارة كولن باول
فرقت قوات مكافحة الشغب الفلبينية اليوم عشرات من المحتجين اليساريين حاولوا اقتحام حاجز للشرطة قرب قصر الرئاسة, حيث يجتمع وزير الخارجية الأميركي كولن باول مع الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو.

واستخدمت الشرطة الهراوات والدروع لصد المحتجين الذين حاولوا اقتحام خط الشرطة قبل نحو نصف ساعة من وصول باول للاجتماع. وقال شهود عيان إنه لم تقع إصابات في المواجهة القصيرة التي وقعت على بعد نحو 300 متر من القصر وسط مانيلا والذي يخضع لإجراءات أمن مشددة.

وغادر باول مانيلا التي وصلها الليلة الماضية في آخر محطة له في جولته الآسيوية, بعد أن أجرى محادثات مع أرويو بشأن الجهود المشتركة بين البلدين للقضاء على جماعة أبو سياف, وتقول الولايات المتحدة إن تلك الجماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وأضاء نحو 300 محتج الليلة الماضية المشاعل ورددوا شعارات مناهضة للولايات المتحدة في تجمع حاشد أقيم قرب فندق ينزل فيه باول في حي ماكاتي المالي بمانيلا.

وتتركز محادثات باول مع أرويو على إجراء مزيد من التمرينات العسكرية في إطار الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد ما يسمى بالإرهاب. ويقول مسؤولون إن سلسلة جديدة من المناورات قد تبدأ في أكتوبر/ تشرين الأول القادم. وينتشر نحو ألف جندي أميركي في جزيرة باسيلان جنوب الفلبين قبل ستة أشهر لتدريب الجنود الفلبينيين على الطيران الليلي والعمليات البرمائية, ويقول المعارضون إن وجود القوات الأميركية على أرض الفلبين يخرق سيادتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة