بوش يمدد العقوبات الأميركية المفروضة على سوريا   
الثلاثاء 10/4/1427 هـ - الموافق 9/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)

بوش: دمشق تمثل تهديدا غير عادي للأمن القومي الأميركي (الفرنسية-أرشيف)
مدد الرئيس الأميركي حظر تصدير المواد العسكرية أو الحساسة إلى سوريا كما مدد تجميد أصول السوريين الذين يعتبرون ضالعين بالتدخل في شؤون لبنان أو يدعمون ما يصفه بـ "منظمات إرهابية".

وقال جورج بوش في مرسوم أرسله أمس إلى الكونغرس إن "الأعمال التي تقوم بها الحكومة السورية بدعمها الإرهاب والتدخل في لبنان والسعي لامتلاك أسلحة دمار شامل ومواصلة البرامج البالستية والجهود التي تبذلها لضرب الجهود الأميركية والجهود الدولية في ما يتعلق بالاستقرار وإعادة الإعمار في العراق تمثل تهديدا متواصلا وغير عادي للأمن القومي" الأميركي.

وأمر بتمديد العقوبات التي فرضتها واشنطن على سوريا يوم 11 مايو/ أيار 2004، حسب ما أعلن البيت الأبيض في فورت لوديردال بولاية فلوريدا التي انتقل إليها الرئيس الأميركي.

ولا تتعلق العقوبات بأشخاص معينين، ولكنها تطبق على جميع الذين يساهمون بهذه الأعمال.

وكان مجال هذه العقوبات قد توسع في أبريل/ نيسان 2006 ليشمل أولئك الذين يعتبرون ضالعين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، وفي عمليات أخرى ارتكبت في لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة