توتر بمحاكمة قيادات أمنية بدلتا مصر   
الأحد 1432/5/8 هـ - الموافق 10/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)

توتر خارج مقر المحكمة بين الأهالي وعناصر من الشرطة (الجزيرة نت)

علاء السيد-الغربية

اندلعت اشتباكات بين متظاهرين من أهالي قتلى سقطوا أثناء ثورة 25 يناير, وقوات من الشرطة, لدى بدء محاكمة عدد من القيادات الأمنية بمحافظة الغربية بدلتا مصر, بتهمة التسبب بالفراغ الأمني وبث الرعب بنفوس المواطنين.

وقد رفضت هيئة المحكمة السماح لأهالي الشهداء ومحاميهم بحضور الجلسة مما أدي لمشادات عنيفة واشتباك بين الأهالي وأفراد تأمين قاعة المحكمة. وقررت المحكمة تأجيل القضية لجلسة 11 يونيو/ حزيران القادم للاطلاع.

وانتشر أفراد الشرطة حول المحكمة حاملين لافتات تطالب بمحاكمة عادلة وتبرئة بعض القيادات "الذين ضحوا بأرواحهم لحماية الثورة".

عناصر من الشرطة رفعت لافتات تطالب بتبرئة المتهمين (الجزيرة نت)
ورفعت لافتات كتب عليها "صدق أو لا تصدق رجال الشرطة الأبرياء داخل قفص الاتهام، والبلطجية يروعون المواطنين بالطرقات"، و"لمصلحة من هدم جهاز الشرطة، ومن يحمي المواطنين من البلطجة"، "لماذا يتحمل جهاز الشرطة منفرداً أخطاء كل أجهزة الدولة".

كانت النيابة قد وجهت للمتهمين عدة تهم منها التسبب في إحداث الفراغ الأمني، بعد الانسحاب المفاجئ من الشوارع وبث الرعب في نفوس المواطنين وإنهاك قوات الأمن المركزي وما تلا ذلك من أحداث عنف وبلطجة.

وتحدث عدد من أقارب الضحايا للجزيرة نت عن تعرضهم لضغوط شديدة خلال الأيام الماضية للتصالح مع بعض القيادات الأمنية المتورطة في جرائم قتل المتظاهرين للتنازل عن الدعاوى مقابل مبالغ مالية كبيرة. لكن أحمد فوزي والد أحد القتلى أكد أن الأهالي رفضوا تماما هذه المساومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة