تونس تضع 92 "جهاديا" تحت الإقامة الجبرية   
الجمعة 15/2/1437 هـ - الموافق 27/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الجمعة أنها فرضت الإقامة الجبرية على 92 عائدا من بؤر التوتر، في حين اعتقلت عشرات آخرين ضمن مداهمات بعد ثلاثة أيام من تفجير استهدف حافلة للحرس الرئاسي وأودى بحياة نحو 12 شخصا.

وقال بيان لوزارة الداخلية "تطبيقا لقانون الطوارئ بتنظيم حالة الطوارئ فإن وزير الداخلية اتخذ 92 قرارا بالإقامة الجبرية تتعلق بعناصر عائدة من بؤر التوتر مصنفين خطيرين لدى الوحدات الأمنية وستتلوها قرارات مماثلة".

وكان وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي أعلن الخميس الشروع في وضع التونسيين "العائدين من بؤر التوتر" قيد الإقامة الجبرية، في إشارة إلى سوريا والعراق وليبيا.

وأكد وقتها أن هذا الإجراء ليس انتقاما، لكنه يسهل على السلطات تحديد تحركات هذه العناصر التي قد تشكل خطرا على الأمن العام.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن التفجير الذي يعد الأول من نوعه في العاصمة تونس وثالث هجوم كبير تشهده البلاد هذا العام عقب هجومين استهدفا سياحا أجانب.

وفجر "انتحاري" تونسي (26 عاما) يحمل حزاما ناسفا حافلة للحرس الرئاسي في شارع يبعد مئتي متر عن مقر وزارة الداخلية في قلب العاصمة تونس.

سلاح
وفي السياق، أعلنت الداخلية التونسية الجمعة إيقاف 31 عضوا في كتيبة "الفرقان"، وقالت إن خمسة منهم كانوا يخططون لاغتيال أمنيين وسياسيين في البلاد.

وأفادت الوزارة بأن عناصرها تمكنت في وقت لاحق من مصادرة كميات كبيرة من المتفجرات بمدينة سوسة وحجز مسدسين وبنادق صيد معدلة بجهة نصر الله في ولاية القيروان.

وذكرت أنها تمكنت أيضا من إيقاف خمسة عناصر آخرين ينشطون ضمن كتيبة "الفرقان" مساء الخميس بجهة مدنين (جنوبي تونس)، حيث أفضى التحقيق معهم إلى كشف مخزن للأسلحة بجهة سوسة يحتوي على أسلحة مختلفة.

يذكر أن تونس أعلنت منذ الثلاثاء الماضي فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهر وحظر تجوال ليلي في العاصمة والمدن المجاورة لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة