يونيسيف: ثلث غرقى اللاجئين من الأطفال   
الخميس 1437/2/22 هـ - الموافق 3/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:09 (مكة المكرمة)، 23:09 (غرينتش)


ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن قرابة ثلث عدد اللاجئين والمهاجرين الذين قضوا نحبهم غرقا في بحر إيجه خلال العام الحالي كانوا من الأطفال.

وتقول يونيسيف إن الأطفال يشكلون أكثر من ربع عدد المهاجرين الذين توافدوا عبر البحر إلى اليونان، والذين تدفقوا على أوروبا أيضا، وهم يواجهون المخاطر بأشكال شتى، من شق لعباب البحار ومقاومة اضطرابها.

وإذا نجح هؤلاء المهاجرون في عبور البحر بسلام فهم يواجهون مخاطر جديدة في قطع فجاج الأرض، حيث يكابدون وعثاء السفر مشيا بأقدام منهكة، وأيا كانت دروبهم فهي رحلة قاسية موجعة مؤلمة، وعادة ما يقع وطؤها على الأطفال فيكون من بينهم ضحايا ومتضررون.

وعرضت يونيسيف في هذا الصدد الأرقام والحقائق التالية:
قرابة ثلث عدد اللاجئين والمهاجرين الذين قضوا نحبهم غرقا في بحر إيجه خلال العام الحالي كانوا من الأطفال.

  • في أكتوبر الماضي لقي نحو تسعين طفلا على الأقل مصرعهم غرقا في شرق البحر المتوسط.
  • على مدى الشهر الماضي شكل الأطفال والنساء نحو 52% من عدد العابرين للحدود في دول البلقان.
  • يشكل الأطفال أكثر من ربع عدد المهاجرين الذين توافدوا عبر البحر إلى اليونان والذين تدفقوا أيضا على أوروبا
  • نحو 20% من المهاجرين واللاجئين الذين وصلوا عبر البحر الأبيض المتوسط إلى الشواطئ الأوروبية هذا العام هم من الأطفال.
  • مثل الأطفال هذا العام ما يقرب من ثلث جميع طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي بنحو 23 ألف طفل خلال هذا العام وحده.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة