اختتام الجلسة الأولى من السداسية وبيونغ يانغ تغلق مفاعلاتها   
الخميس 1428/7/5 هـ - الموافق 19/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:14 (مكة المكرمة)، 23:14 (غرينتش)

رئيس الوفد الياباني كينيشيرو ساساي يتحدث إلى وسائل الإعلام قبل انطلاق الجلسة الأولى من المحادثات السداسية (رويترز)

اختتمت الجلسة الأولى من المباحثات السداسية التي انطلقت اليوم في العاصمة الصينية بمشاركة رؤساء الوفود.

 

وتعقد الجلسات وسط أجواء متفائلة حيث أكدت بيونغ يانغ التزامها بتطبيق الاتفاق الخاص بتفكيك برنامجها النووي، في حين أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها تحققت من قيام الدولة الشيوعية من إغلاق جميع مفاعلاتها النووية.

 

فقد أكدت مصادر دبلوماسية في العاصمة الصينية بكين أن المفاوضات السداسية التي ستستمر إلى يوم غد الخميس، عقدت جلستها الأولى في دار الضيافة لمدة 90 دقيقة بحث خلالها المجتمعون الخطوات التي قامت بها كوريا الشمالية حتى الآن على طريق تفكيك برنامجها النووي بإشراف مباشر من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

 

وقال رئيس الوفد الكوري الجنوبي تشان يونغ صو في تصريح لوكالات الأنباء إن الجارة الشمالية تعهدت بتفكيك برنامجها النووي في فترة لا تتعدى نهاية العام الجاري.

 

ونقل تشان عن رئيس الوفد الكوري الشمالي كيم يونغ غوان قوله إن بلاده ستكشف عن كل التفاصيل المرتبطة ببرنامجها النووي كافة دون استثناء.

 

وكانت الوفود المشاركة قد استبقت الجلسة الأولى بسلسلة من اللقاءات الثانية، كان أولها اللقاء الذي جمع أمس الثلاثاء رئيس الوفد الكوري الشمالي بنظيره الأميركي كريستوفر هيل عبر اجتماعين منفصلين كان آخرهما في مقر سفارة كوريا الشمالية.

 

المندوبان الياباني والكوري الجنوبي كانا الوحيدين من بين رؤساء الوفود اللذين تحدثا إلى وسائل الإعلام في ختام الجلسة الأولى لكن دون أن يعطيا المزيد من التفاصيل حول تطور المفاوضات.

 

وكانت بكين قد دعت إلى استئناف المفاوضات السداسية لبحث المرحلة الثانية من تطبيق اتفاق 13 فبراير/ شباط الماضي الذي قبلت بيونغ يونغ من خلاله بالتخلي عن برنامجها النووي مقابل ضمانات أمنية واقتصادية.

البرادعي لدى وصوله إلى مقر أكاديمية العلوم الماليزية في كوالالمبور (رويترز)


الوكالة الذرية

وقبل احتتام الجلسة الأولى من المحادثات السداسية، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مفتشيها تحققوا ميدانيا من إغلاق بيونغ يانغ لمفاعلاتها النووية الخمسة في إشارة إلى مجمع يونغبيون.

 

جاء ذلك على لسان رئيس الوكالة محمد البرادعي في تصريح له من العاصمة الماليزية كوالالمبورو.

 

وفي رده على سؤال حول ما إذا كانت الحالة التي ترك عليها مجمع يونغبيون تسمح للمفتشين بتقدير كمية البلوتونيوم المخصب حتى الآن، قال البرادعي "ما فعلناه أمس (الثلاثاء) أننا استكملنا إغلاق المفاعل، لكن لا يزال أمامنا طريق طويل للعمل مع كوريا الشمالية لمعرفة تاريخ الإنتاج في تلك المنشآت".

 

وفي تصحيح لما سبق وذكرته وسائل الإعلام، قالت مصادر في الوكالة الذرية إن بيونغ يانغ أغلقت السبت الفائت المفاعل الرئيسي في مجمع يونغبيون، موضحة أن إغلاق المفاعلات الأربعة الباقية تم أمس الثلاثاء.

 

وكان كريستوفر هيل مساعد وزير الخارجية الأميركية رئيس الوفد إلى المفاوضات السداسية الجارية ببكين قد أبلغ الصحافيين أنه يتعين على كوريا، وحسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في فبراير/ شباط الفائت، أن تفككك كامل برنامجها النووي في العام الحالي

 

يشار إلى أن الولايات المتحدة وحليفتيها اليابان وكوريا الجنوبية اتهمت وفي أكثر من مناسبة الدولة الشيوعية بإنتاج مادة البلوتونيوم المخصب من أجل صنع قنبلة ذرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة