تشييع بونغو وحضور فرنسا مستهجن   
الثلاثاء 22/6/1430 هـ - الموافق 16/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:29 (مكة المكرمة)، 16:29 (غرينتش)

ساركوزي لدى وصوله إلى مطار العاصمة ليبرفيل (الفرنسية)

جرت اليوم في العاصمة الغابونية ليبرفيل مراسيم تشييع جنازة الرئيس الراحل عمر بونغو بحضور عدد من الرؤساء بينهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي قوبل إلى جانب سلفه جاك شيراك بصيحات الاستهجان.

فقد سارع رجال الأمن إلى الإحاطة بالرئيس ساركوزي لدى دخوله إلى القصر الرئاسي في ليبرفيل لينضم إلى زعماء دول أفريقية ناطقة بالفرنسية وصلوا للمشاركة في تشييع الرئيس الراحل بونغو.

وقد سمحت السلطات لبضع مئات من المواطنين بالدخول إلى باحة القصر لمشاهدة وصول الرؤساء، وبادر بعضهم بالتصفيق للرئيس الفرنسي لكن سرعان ما قوبل ذلك بالصفير وعبارات الاستهجان مثل "لا نريدك هنا ساركوزي" و"الفرنسيون يريدون التهام الغابون".

ويرافق الرئيس ساركوزي في وفد رسمي وزير خارجيته برنار كوشنر والرئيس السابق جاك شيراك، وهو ما يعكس اهتمام فرنسا بمستعمراتها السابقة في أفريقيا.

جثمان بونغو سينقل إلى مسقط رأسه (الفرنسية)
مراسم التشييع
وشارك نحو 40 رئيس دولة أو ممثلون لهم في وداع الرئيس بونغو قبل أن يقام عرض عسكري تكريما للرئيس الراحل الذي كان يعد من أطول رؤساء القارة الأفريقية بقاء في السلطة، حتى وفاته قبل أسبوع في مستشفى إسباني.
 
ووفقا للمصادر الرسمية في الغابون، سينقل جثمان بونغو بعد ذلك إلى فرانسفيل مسقط رأسه وهي البلدة الرئيسية في إقليم هوت أوجيو الواقع بجنوب شرق الغابون تمهيدا لدفنه بعد غد الخميس.

وجرت مراسيم التشييع وسط مناخ من التكهنات حول الخليفة المحتمل للرئيس بونغو، وترجح مصادر محلية أن تؤول قيادة البلاد إلى علي بونغو ابن الرئيس الراحل ووزير الدفاع.

لائحة الخلافة
 وكانت رئيسة مجلس الشيوخ روز فرانسين روغومبي قد أدت الأربعاء الماضي اليمين الدستورية رئيسة مؤقتة للبلاد كما تعهدت الحكومة باحترام الدستور الذي يتعين بموجبه إجراء انتخابات جديدة في غضون 45 يوما.

بيد أن بعض المصادر المحلية توقعت أن تظهر الانقسامات بين النخبة الحاكمة حول خلافة بونغو بعد انتهاء مراسم التشييع وفترة الحداد الرسمي.

وفي هذا السياق يتوقع مراقبون أن يدير الحزب الديمقراطي الغابوني الحاكم -الذي تنتمي إليه روغومبي- الفترة الانتقالية بإحكام في الوقت الذي ينظر فيه إلى نجل بونغو -الذي يسيطر على قوات الأمن- على أنه وريث محتمل .

بيد أن بعض وسائل الإعلام نقلت عن مصادر محلية توقعاتها بأن يواجه علي بونغو معارضة من وزير الخارجية وزوج شقيقته بول تونغوي، كما ورد اسم كل من رئيس الاتحاد الأفريقي جان بينغ ونائب الرئيس الغابوني ديدجوب ديفونغي -حليف بونغو لفترة طويلة- على لائحة المتنافسين على الخلافة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة