غارديان: استعداد إيران للمقايضة بالنووي   
السبت 1433/5/23 هـ - الموافق 14/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)
إيران أجرت تجارب صاروخية في أكثر من مناسبة (رويترز)

نسبت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى مصادر دبلوماسية قولها إن إيران تبدو مستعدة للمقايضة فيما يتعلق ببرنامجها النووي، وذلك مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على البلاد.

وأشارت إلى أن كبير مفاوضي الأزمة النووية الإيراني سعيد جليلي أجرى محادثات أولية مع دبلوماسيين من روسيا والصين، وأخبرهم أن بلاده أصبحت جاهزة لمقايضة مستوى تخصيبها لليورانيوم، وذلك في مقابل التخفيف من العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران.

ونسبت الصحيفة إلى من وصفته بالمصدر المقرب من المفاوضات، التي تعقد اليوم في إسطنبول التركية، قوله إن كل المؤشرات من الإيرانيين توحي بأنهم يريدون أن يكونوا جادين وبنائين.

وأشارت إلى أن من المفترض أن يتناول جليلي طعام الغذاء برفقة مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون البارحة، أي قبل يوم واحد من بدء المحادثات في إسطنبول.

قال دبلوماسيون إنهم لا يتوقعون التوصل إلى اتفاق مباشر مع طهران، ولكن المحادثات ستفتح الطريق نحو حل دبلوماسي سلمي للأزمة النووية الإيرانية، وبالتالي درء خطر نشوب حرب جديدة في الشرق الأوسط

خطر الحرب
وفي حين قال دبلوماسيون إنهم لا يتوقعون التوصل إلى اتفاق مباشر مع طهران، أعربوا في المقابل عن أملهم في أن المحادثات ستفتح الطريق نحو حل دبلوماسي سلمي للأزمة النووية الإيرانية، وبالتالي العمل على درء خطر نشوب حرب جديدة في الشرق الأوسط.

وأضاف الدبلوماسيون أن معيارا للنجاح في محادثات اليوم سيتمثل فيما إذا كانت هناك أرضية مشتركة كافية لتبرير عقد جولة ثانية من المحادثات في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال أحد الدبلوماسيين المشاركين في المحادثات إن على إيران أن تكشف عن مدى جاهزيتها لإجراء مفاوضات جادة، مشيرا إلى أن لأزمة النووي الإيراني مخاطر كبيرة محتملة، وإلى أن من الضروري التعامل معها بحذر كبير.

وبينما قال مصدر آخر إن هناك مؤشرات على أن طهران مستعدة لتحديد مستوى تخصيبها لليورانيوم في مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على إيران، أشارت الصحيفة إلى أنه سبق لجليلي أن صرح في إسطنبول في يناير/كانون الثاني 2011 بأن البرنامج النووي غير قابل للنقاش, إلا إذا تم رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلاده أولا.

وأضافت أن تصريحات جليلي في محادثات إسطنبول العام الماضي لم تلق القبول من مجموعة الدول الست المعنية بالمحادثات، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وألمانيا وفرنسا، مما أدى بتلك المحادثات إلى الانهيار.

وأعلن الاتحاد الأوروبي منذ ذلك الحين فرض حظر نفطي على الواردات الإيرانية، كما أعلنت الولايات المتحدة عن فرضها عقوبات استهدفت التمويل الدولي لتجارة النفط الإيرانية، مما ترك تداعيات سلبية قاسية على الاقتصاد الإيراني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة