أمن إسرائيل رهن بأمن الفلسطينيين   
الثلاثاء 1427/6/15 هـ - الموافق 11/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:15 (مكة المكرمة)، 8:15 (غرينتش)

موضوعان أساسيان هيمنا على بعض الصحف الأميركية اليوم الثلاثاء، الأول مقال كتبه إسماعيل هنية يخاطب فيه الأميركيين ويؤكد أن السلام ممكن وأن أمن إسرائيل مقرون بأمن الفلسطينيين، والثاني دعوة بوتين للشروع في محادثات سلام مع الشياشان وإنهاء الصراع الذي دام طويلا.

"
الفرصة مازالت قائمة لتحقيق السلام في الأراضي المقدسة، والممكن قد يتحول إلى واقع إذا ما أدرك الأميركيون الحقيقة
"
هنية/واشنطن بوست
السلام ممكن
نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا لرئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية يبعث من خلاله برسالة للشعب الأميركي يقول فيها: إذا لم تسمح إسرائيل للفلسطينيين بالعيش بسلام وكرامة، فلن تنعم به.

ومضى يقول إن حقنا في الدفاع عن أنفسنا ضد القوات المحتلة والعدوان مسألة قانونية كما ورد بحسب ميثاق جنيف الرابع، مضيفا أنه يمكن تحقيق السلام إذا ما كانت إسرائيل على استعداد للتفاوض بشكل جاد وعادل وحل قضايا 1948 الأساسية بدلا من المسائل الفرعية لعام 1967.

وأشار إلى أن الفرصة مازالت قائمة لتحقيق السلام في الأراضي المقدسة، لافتا النظر إلى أن الممكن قد يتحول إلى واقع إذا ما أدرك الأميركيون الحقيقة.

وتابع هنية أن الهجمة الإسرائيلية على غزة هذه الأيام ما هي إلا آخر الجهود الرامية إلى تدمير نتائج انتخابات عادلة وحرة، مضيفا أنها تأتي تتويجا لحملة اقتصادية ودبلوماسية دامت أكثر من خمسة أشهر بقيادة الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال إن الهدف من تلك الحملة إرغام المواطن الفلسطيني على إعادة النظر في الصوت الذي منحه لحركة حماس، فضلا عن زرع الشقاق بين الفلسطينيين عبر الادعاء بوجود تنافس في أوساط القادة، مشيرا إلى أنه رغم الخلافات في الرأي فإن ثمة وحدة واحتراما متبادلا فيما بينهم وأن هدفهم التركيز على خدمة الشعب.

ورأى أن الأهداف الحقيقية للعمليات العسكرية التي تستهدف غزة تكمن في تقويض الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في الآونة الأخيرة مع حركة فتح، مؤكدا أن العقاب الجماعي الذي تفرضه إسرائيل ساهم في التصميم الجماعي للعمل معا.

واعتبر هنية التوسع الإسرائيلي المستمر وعمليات الاغتيال استخفافا بمبدأ السيادة والتعددية، مشيرا إلى أن جدار الفصل الذي يخترق الأرض لا يشكل إشارة صادقة على التعايش في المستقبل.

سلام مع الشيشان
"
سترتكب روسيا خطأ فادحا إذا ما اعتقدت أنها ستتعاطى مع الصراع الشيشاني كوسيلة لاصطياد المتمردين، والاستمرار في تلك السياسة من شأنه أن يضاعف التمرد في الأجزاء الأخرى من شمال القوقاز
"
نيويورك تايمز
وفي إطار تعليقها على مقتل الزعيم الشيشاني شامل باساييف، دعت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الشروع في محادثات سلام مع الشيشان من أجل بلاده وشعبه.

وقالت إنها لفرصة سانحة يتعين على بوتين انتهازها لإظهار الحكمة قبيل اجتماع الدول الصناعية الكبرى الأسبوع المقبل وسط شكوك بدأت تنتابها حيال رئاسته.

وحذرت الصحيفة موسكو من أنها سترتكب خطأ فادحا إذا ما اعتقدت أنها ستتعاطى مع الصراع الشيشاني كوسيلة لاصطياد "المتمردين"، مشيرة إلى أن الاستمرار في تلك السياسة من شأنه أن يضاعف "التمرد" في الأجزاء الأخرى من شمال القوقاز.

واعتبرت الصحيفة أن الفرصة سانحة لمحادثات السلام لا سيما أن العقبة الرئيسية زالت بزوال باساييف وأن الهدوء يسود الأجواء.

ومن جانبها لم تذهب صحيفة بوسطن غلوب بعيدا في افتتاحيتها حيث قالت إن بوتين يخدع نفسه إذا ما اعتقد أن الخلاص من أحد القادة قد يسوي الخلاف بين الشيشان وروسيا.

وأشارت إلى أن رفض بوتين للسعي وراء حل سياسي مع المعتدلين الشيشان خلق العديد من أمثال باساييف، مؤكدة أن أحدهم سيخلفه.

وقالت إن مسار باساييف السابق يوضح حماقة بوتين في محاولته التخلص من حركة الاستقلال الشيشانية بسحقها عسكريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة