أولمرت متمسك بخطة الانسحاب وشيراك يؤكد على التفاوض   
الخميس 1427/5/19 هـ - الموافق 15/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)
مواقف جاك شيراك وإيهود أولمرت غير متطابقة من خطة الانسحاب الأحادي (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن خطة إعادة رسم الحدود في الضفة الغربية لا يمكن وقفها مشيرا إلى أنه سيطبقها باتفاق مع الفلسطينيين أو من دونه.

وفي تصريحات صحفية له عقب لقائه الرئيس الفرنسي جاك شيراك قال أولمرت إنه يأمل بتنفيذ خطة لانسحاب من الضفة باتفاق مع الفلسطينيين وإلا فإنه سينفذها من جانب واحد إذا لزم الأمر.

وأعاد رئيس الوزراء الإسرائيلي تأكيد عدم تخلي حكومته عن السيادة على القدس والمسجد الأقصى.

يأتي ذلك بعد أن أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك قبل لقائه مع أولمرت على ضرورة "استئناف المفاوضات" بين إسرائيل والفلسطينيين، معبرا بالتالي علنا عن عدم تأييده لخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي في الضفة الغربية.

من جهته، أكد أولمرت أنه مستعد لبذل "كل الجهود" للمساهمة في استئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية. لكنه أضاف أن هذا الحوار لا يمكن أن يستأنف ما دامت الحكومة الفلسطينية ترفض شروط "وقف الإرهاب واحترام كل الاتفاقات المبرمة مع السلطة الفلسطينية وإسرائيل والاعتراف بإسرائيل".

وكانت الحكومة البريطانية قالت أمس إنها غير مرتاحة للانسحاب الأحادي الجانب من الضفة الغربية.

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت إن رئيس الوزراء توني بلير أوضح لأولمرت -الذي أنهى زيارته للندن أمس- بجلاء أن بريطانيا تريد أن يأتي الحل لجميع المشاكل العالقة مع الفلسطينيين عن طريق الحوار والتفاوض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة