المغرب يتهم أثنار بتوتير الأوضاع   
الجمعة 1431/9/11 هـ - الموافق 20/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:46 (مكة المكرمة)، 11:46 (غرينتش)
أثنار (يمين) خلال زيارته لمدينة مليلية يوم الأربعاء الماضي (الفرنسية-أرشيف)

اتهم المغرب رئيس الحكومة الإسبانية السابق خوسيه ماريا أثنار بمحاولة التشويش على جهود رأب الصدع بين الرباط ومدريد، في أعقاب زيارته غير المتوقعة لمدينة مليلية التي تحكمها إسبانيا في شمالي المغرب.
 
جاء ذلك على لسان وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية خالد الناصري في مؤتمر صحفي عقده في الرباط، واعتبر فيه أن أثنار قصد بزيارته لمليلية إلحاق الضرر بزيارة وزير الداخلية الإسباني للمغرب المقررة يوم الاثنين المقبل.
 
وأضاف الناصري أن أصل الأزمة بين المغرب وإسبانيا هو النزاع حول السيادة على مدينتيْ سبتة ومليلية، وطالب مدريد بالتزام ما وصفه بأخلاقيات التعامل الدولية، في إشارة إلى قيام مروحيات إسبانية باختراق المجال الجوي شمال المغرب.
 
بيد أن الوزير المغربي عاد وأكد أن الأهم من ذلك أن حكومتيْ المغرب وإسبانيا تعملان معا على "تسوية الخلافات الثنائية بجدية تأخذ في الاعتبار مصالح البلدين".
 
ناشط مغربي يمنع شاحنة صغيرة من الدخول إلى مدينة مليلية (الفرنسية)
تهدئة الأوضاع
وكانت الحكومة الإسبانية قد أعلنت يوم الأربعاء الماضي أن زيارة رئيس الوزراء السابق إلى مدينة مليلية لا تساهم في تهدئة التوتر.
 
كما أجرى ملك إسبانيا خوان كارلوس اتصالا هاتفيا بنظيره المغربي محمد السادس، في محاولة لتهدئة التوتر الذي اندلع بين البلدين إثر اتهام الرباط للشرطة الإسبانية باللجوء إلى العنف الجسدي ضد مواطن مغربي عبر معبر مليلية، بيد أن إسبانيا نفت هذه الاتهامات.
 
وقام على إثر ذلك ناشطون مغاربة أمس الخميس بمنع دخول شاحنات محملة بفواكه وخضار إلى مليلية، احتجاجا على ما قالوا إنه تجاوزات ارتكبتها الشرطة الإسبانية بحق مواطنين مغاربة.
 
هدنة رمضان
ووافق الناشطون على تعليق الحصار والمظاهرات أمام معبر مليلية حتى نهاية شهر رمضان المبارك، بحسب ما ذكره رئيس اتحاد التجار المسلمين في مليلية يوسف قدور.

بيد أن الناشطين هددوا باستئناف المظاهرات ومنع الشاحنات من الدخول إلى مليلية في حال واصلت الشرطة الإسبانية ممارساتها القمعية والعنصرية بحق المغاربة الذين يدخلون مدينة مليلية.

وكان أثنار قد اتهم في زيارته لمليلية، الحكومة الإسبانية بتجاهل الجيب الإسباني (سبتة ومليلية) الذي قال إنه يتعرض في نفس الوقت للاستفزاز والتحرش الدائم، في إشارة إلى الجانب المغربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة