اختراق حساب قناة بريطانية على فيسبوك وتويتر   
الأحد 1434/7/17 هـ - الموافق 26/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)
هذا الاختراق يأتي بعد هجمات مماثلة استهدفت مواقع مؤسسات إعلامية شهيرة وحساباتها بالشبكات الاجتماعية

تعرض حساب قناة "آي تي في" البريطانية على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر للاختراق، وأعلن ما يسمى بالجيش السوري الإلكتروني الموالي لنظام الرئيس بشار الأسد مسؤوليته عنه.

وتمكن المخترقون عن طريق بريد إلكتروني تصيدي أرسلوه إلى أحد موظفي القناة من الدخول إلى حسابها على الرغم من التعزيزات الأمنية التي أعلن عنها تويتر، وذلك وفق وكالة رويترز التي نقلت عن الناطق الرسمي باسم القناة البريطانية، الذي لم يؤكد بدوره ما إذا كان الحساب المخترق يستخدم ميزة التحقق بخطوتين أم لا.

وكان توتير أعلن قبل يومين من هذا الاختراق -الذي وقع يوم الجمعة الماضي- عن إطلاق ميزة "التحق بخطوتين" لزيادة خيارات الأمان بالنسبة لمستخدمي الموقع، وذلك بعد سلسلة طويلة من عمليات الاختراقات التي تعرضت لها حسابات عالمية مشهورة.

ووفق الوكالة نشر القراصنة بعض التغريدات عبر الحساب المخترق تروج قصصا مختلقة عن ثوار الجيش السوري الحر المناهض لنظام الأسد، ومن ثم كتبوا أنهم كانوا يمزحون، وأن "الجيش السوري الإلكتروني" كان هنا.

وقال المخترقون على صفحتهم، إنهم لطالما حذروا من يقفون ضد الأسد مرارا وتكرارا من غضبهم، ومن العبث مع السوريين وتشويه صورة وطنهم وجيشهم الباسل الذي يسطٌر -على حد تعبيرهم- أروع ملاحم البطولة والفداء دفاعا عن قضيتهم وإيمانًا بنصرهم المؤزر، وفق قولهم.

يُذكر أن هذا الاختراق يأتي بعد سلسلة هجمات مماثلة استهدفت مواقع مؤسسات إعلامية شهيرة وحساباتها في الشبكات الاجتماعية، كان آخرها اختراق حسابات تابعة لصحيفتي"ديلي تلغراف" و"غارديان" البريطانيتين، واختراق موقع صحيفة "فايننشال تايمز" وحسابها في "تويتر" وسبقها اختراق حساب شبكة "إي" التلفزيونية وخدمة الرسائل القصيرة (إس إم إس) التابعة لها.

كما أعلن "الجيش السوري الإلكتروني" مسؤوليته عن اختراق الحساب الخاص بوكالة "أسوشيتد برس" على "تويتر" والذي نشر من خلاله تغريدة كاذبة حول وقوع انفجارين بالبيت الأبيض وإصابة الرئيس الأميركي، مما أسفر عن هبوط حاد في سوق نيويورك للأوراق المالية. وسبق ذلك اختراق حساب وكالة الأنباء الفرنسية المُخصص للصور، وحساب قناة "سكاي نيوز عربية" على "تويتر" وحسابات لقناة الجزيرة على موقع فيسبوك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة