بلير يلتقي بريمر ومساعدان لعزة إبراهيم يستسلمان   
الأحد 13/11/1424 هـ - الموافق 4/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلير يتفقد قواته بالبصرة التي وصلها سرا (الفرنسية)

قام رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بزيارة مفاجئة للعراق حيث التقى الحاكم الأميركي هناك بول بريمر لبحث إمكانية الانتقال السياسي إلى حكم وطني عراقي للبلاد.

وعقد بلير أيضا اجتماعا قصيرا مع محافظ البصرة القاضي وائل عبد اللطيف ووعد باستمرار الالتزام تجاه العراق حتى يصبح آمنا ومستقرا بما يكفي ليحكم نفسه على حد تعبيره.

وأشاد بلير خلال توقفه في البصرة بجنوده في المدينة وحثهم على التركيز على إحلال السلام، مؤكدا أن هذا هو السبيل الوحيد لضمان مستقبل مستقر للبلاد.

واتهم ما سماه فيروس الإرهاب الإسلامي والدول الوحشية القمعية التي تطور أسلحة دمار شامل بتهديد الأمن العالمي، مضيفا أنه إذا انتشرت الفوضى فإن النظام العالمي الاقتصادي والسياسي كله سيتعرض للانهيار. وهذه هي ثاني زيارة يقوم بها بلير للعراق منذ احتلاله في إبريل/ نيسان الماضي.

ومن جهته, حذر ممثل بريطانيا في العراق جيريمي غرينستوك من هجمات جديدة واسعة النطاق ضد قوات الاحتلال الغربية، مشيرا إلى أنها ما زالت عرضة لهجمات المقاومة التي تستخدم وسائل أكثر تطورا.

وقال إن نسبة كبيرة جدا من الهجمات يشنها موالون للنظام السابق لكن تنظيم القاعدة يحاول بوضوح إيجاد قدم له رغم غياب الدلائل على نجاحه حتى الآن على حد زعمه.

مسألة الانتخابات
غرينستوك: السيستاني عدل عن إجراء الانتخابات
(رويترز- أرشيف)
وقال غرينستوك في تصريحات صحفية أخرى إنه لمس مؤشرات تفيد بأن الزعيم الشيعي البارز آية الله علي السيستاني خفف من مطالبته سلطات الاحتلال بتنظيم انتخابات مباشرة بشكل كامل قبل نقل السلطة في يوليو/ تموز.

وأوضح أن السيستاني يتفق الآن مع رأي الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في أن الوقت محدود بشكل لا يسمح بإجراء انتخابات مباشرة، مشيرا إلى وجود مؤشرات على أن المرجع الشيعي يريد الابتعاد عن السياسات المتعلقة بهذا الأمر من دون أن يغير رأيه بأن الانتخابات هي الطريقة السليمة لتحقيق اتفاق نقل السلطة.

وبموجب هذا الاتفاق الذي أعلن في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بين واشنطن ومجلس الحكم العراقي ستختار مؤتمرات إقليمية جمعية وطنية عراقية بحلول نهاية مايو/ أيار تقوم بدورها بتشكيل حكومة انتقالية بحلول 30 يونيو/ حزيران القادم.

وتتسلم الحكومة الانتقالية السيادة من قوى الاحتلال في يوليو/ تموز القادم قبل وضع دستور وإجراء انتخابات ديمقراطية بنهاية عام 2005.

استسلام
ميدانيا قال الناطق باسم قوات الاحتلال في العراق الجنرال مارك كيمت إن وليد زهير الدوري وأخاه المقربين جدا من نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي السابق عزة إبراهيم قد سلما نفسيهما طوعا.

جنود أميركيون ينقلون زميلا لهم أصيب بهجوم في تكريت (الفرنسية)
وأضاف كيمت في مؤتمر صحفي مشترك عقده في بغداد مع الناطق باسم سلطة الاحتلال دان سنور إن خمسة من رجال الشرطة العراقية أصيبوا أمس بجروح إثر هجوم تعرض له مركز شرطة مدينة بعقوبة. كما أشار إلى أن القوات الأميركية اعتقلت شخصا يشتبه في تورطه بإسقاط مروحية أميركية في الموصل الشهر الماضي.

وفي هجوم منفصل أصيب جندي أميركي أثناء مرور دورية في تكريت جراء إطلاق النار عليها من قبل مجهولين.

وفي الموصل أعلنت مصادر في الشرطة العراقية مساء الأحد مقتل عراقيين وإصابة أردني بجروح السبت في انفجار سيارة كانت تقلهم. وقالت إن الشرطة تعمل على استجواب الجريح الأردني الذي نقل إلى المستشفى لتحديد ظروف الحادث.

وفي كركوك التي تشهد منذ الأربعاء الماضي اضطرابات عرقية دامية, أوقف الجيش الأميركي مسؤولا في الحزب الديمقراطي الكردستاني خلال عملية دهم استهدفت أيضا الاتحاد الوطني الكردستاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة