مبادرة مبارك مفترق تاريخي للمصريين   
الأربعاء 1426/1/21 هـ - الموافق 2/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)

ما زالت افتتاحيات الصحف المصرية منشغلة بمبادرة الرئيس حسني مبارك لتعديل الدستور المصري، ورأت أنها وضعت المصريين أمام مفترق تاريخي للتطور السياسي، كما علقت على الانفجار الذي وقع في مدينة الحلة العراقية، والغياب الإسرائيلي عن مؤتمر لندن لدعم السلطة الفلسطينية.

 

"
المبادرة وضعت مصر أمام مفترق تاريخي للتطور السياسي، ويجب على المصريين العمل من أجل الوطن حتى لا تلعنهم الأجيال القادمة
"
عباس الطرابيلي/ الوفد
مفترق تاريخي

رأى الكاتب عباس الطرابيلي في افتتاحية صحيفة الوفد أن مبادرة الرئيس حسني مبارك لتعديل الدستور والسماح بتنافس أكثر من مرشح لمنصب رئيس الجمهورية تعد "نقلة كبيرة ومكسبا بكل المعايير لأنها تكرس مبدأ التعددية" التي كافح الشعب المصري من أجلها طويلا.

 

ولكن الكاتب عبر عن مخاوفه من أن تحدث انتكاسة لهذا النمو الديمقراطي، وأن تتحول المبادرة إلى فخ كبير يفرغ الهدف السامي من مضمونها الإيجابي.

 

وخلص إلى القول إن المبادرة "وضعت مصر أمام مفترق تاريخي للتطور السياسي والديمقراطي، وأنه يجب على المصريين العمل من أجل الوطن حتى لا تلعنهم الأجيال القادمة إذا تهاونوا فيما هو الآن بين أيديهم من مكسب ناضلوا من أجله كثيرا".

 

انفجار الحلة

قالت صحيفة الأهرام في افتتاحيتها إن المجزرة التي وقعت أمس الأول بمدينة الحلة العراقية‏‏ وراح ضحيتها مئات الأشخاص ما بين قتيل وجريح‏,‏ تشير إلى "المسار الخطير الذي تتخذه التفاعلات السياسية في العراق، فهذه الحادثة المفجعة‏ لا يمكن بأي حال وضعها في خانة المقاومة‏,‏ وإنما هي فعل إرهابي يستهدف تقويض أمن واستقرار العراق".

 

وأكدت الصحيفة أن الخروج من دوامة العنف في العراق لن تكون إلا "بأيدي العراقيين أنفسهم"‏ من خلال التكاتف والالتحام لمواجهة الجماعات الإرهابية وعزلها‏، ومن خلال المضي قدما في تشكيل حكومة عراقية وطنية ممثلة لجميع طوائف الشعب العراقي دون استثناء.

 

كما أكدت أهمية إعطاء الأمم المتحدة الدور الأساسي في الإشراف على العملية السياسية العراقية بما يضمن نزاهتها وسيرها في الاتجاه الصحيح‏ لتطبيق القرار ‏1546‏ الذي يفضي في النهاية إلى إقامة عراق مستقر وديمقراطي ويدفع باتجاه خروج القوات الأجنبية من أراضيه.‏

 

غياب شارون

"
غياب شارون عن المؤتمر منطق معكوس لأن إسرائيل متورطة في الأمر سابقا وحاضرا ولاحقا بحكم أنها قوة الاحتلال التي قوضت مؤسسات السلطة في حملتها الدموية والتدميرية على الشعب الفلسطيني
"
الجمهورية
اعتبرت صحيفة الجمهورية في افتتاحيتها أن غياب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عن مؤتمر لندن الذي عقد أمس الثلاثاء بحجة أنه يستهدف تحقيق إصلاحات خاصة بالسلطة الفلسطينية لا شأن للإسرائيليين به "هو منطق معكوس لأن إسرائيل متورطة في الأمر سابقا وحاضرا ولاحقا بحكم أنها قوة الاحتلال التي قوضت مؤسسات السلطة في حملتها الدموية والتدميرية ضد الشعب الفلسطيني قبل إعلان وقف إطلاق النار".

 

كما لفتت الصحيفة إلى أن "إسرائيل هي التي تتلكأ في تنفيذ تفاهمات شرم الشيخ، وتستمر في اعتقال الكوادر الفلسطينية، وتوجيه التهديدات لمختلف فصائل المقاومة استفزازا لها وتحريضا للسلطة على التصدي لها بقوة السلاح، استهدافا لما تريده إسرائيل من إشعال حرب أهلية فلسطينية".

 

ورأت أن ما سيسفر عن مؤتمر لندن من وعود بتقديم المساعدات للسلطة الفلسطينية على تحقيق الإصلاح وتركيزه على المجال الأمني "ليس كافيا، فمن الضروري أن يشعر المواطن الفلسطيني بالأمان، وهذا لا يتحقق بالأموال والمساعدات بل بالتعجيل بتنفيذ تفاهمات شرم الشيخ دون شروط، والانطلاق نحو تنفيذ خارطة الطريق بما تستوجبه من وقف الاستيطان في الأرض الفلسطينية كلها وليس في غزة وحدها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة