إيرلندا تلمح لتأجيل انتخاب رئيس المفوضية الأوروبية   
الجمعة 1425/5/1 هـ - الموافق 18/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قادة الاتحاد الأوروبي قد يؤجلون حسم خلافهم بشأن رئيس المفوضية (رويترز)

استأنف قادة الاتحاد الأوروبي الـ25 محادثاتهم في اليوم الثاني والأخير من القمة التي يعقدونها في بروكسل. وقال بيرتي أهيرن رئيس وزراء إيرلندا الرئيسة الدورية الحالية للاتحاد إن قادة الاتحاد أخفقوا في الاتفاق على رئيس جديد للمفوضية الأوروبية خلفا لرومانو برودي.

وألمح أهيرن في تصريحات للصحفيين إلى احتمال تأجيل انتخاب رئيس جديد للمفوضية لوقت آخر، وقال "في النهاية سيحصل شخص ما على هذه الوظيفة".

وقالت مصادر دبلوماسية إن فرنسا وألمانيا مارستا ضغوطا لدعم اختيار رئيس وزراء بلجيكا غي فيرهوفشتات (ليبرالي), في حين عارضت بريطانيا هذا الترشيح بقوة وأيدتها في ذلك إيطاليا. وأيد القادة المحافظون ترشيح رئيس العلاقات الخارجية في المفوضية الأوروبية كريس باتن للمنصب.

قضية الدستور
وتواجه القمة الأوروبية صعوبات في التوصل إلى اتفاق على صيغة نهائية للدستور الأوروبي، وقال أهيرن إن زعماء الاتحاد حققوا تقدما جيدا في تضييق الخلافات بشأن أول دستور للاتحاد الموسع.

وذكر مسؤول إسباني إن بلاده باتت تؤيد صيغة جديدة لنظام التصويت داخل مجلس الوزراء الأوروبي اقترحتها إيرلندا وتحدد الأغلبية بنسبة 55% من الدول الأعضاء, أي ما يمثل 65% على الأقل من شعوب الاتحاد الأوروبي.

أهيرن وشرودر على هامش القمة (الفرنسية)
وكان زعماء الاتحاد قد فشلوا في صياغة دستور خلال قمتهم في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد نشوب خلافات بين ألمانيا وفرنسا من جهة وإسبانيا وبولندا من جهة أخرى بشأن اقتسام السلطة داخل الكتلة الأوروبية.

وألغت الرئاسة الإيرلندية أي إشارة إلى الله والدين المسيحي في مقدمة الدستور خلافا لما تطالب به الدول الكاثوليكية. ولا تزال هناك نقاط كثيرة حساسة معلقة في ما يخص دور المفوضية الأوروبية في وضع الدستور الدائم موضع التنفيذ ودور المدعي العام الأوروبي.

وأفاد مراسل الجزيرة في بروكسل بأن زعماء الدول الأربع الكبرى في الاتحاد -الذين هزموا في انتخابات البرلمان الأوروبي- مطالبون بالخروج بنتائج إيجابية من القمة لتعديل الصورة التي علقت بهم في الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة