200 قتيل بهجمات قبلية بجنوب السودان   
الاثنين 1433/4/19 هـ - الموافق 12/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)
سرقة المواشي من الأسباب الرئيسة لوقوع الاشتباكات بين القبائل (الفرنسية-أرشيف)
قتل أكثر من 200 شخص الجمعة والسبت في هجمات قبلية جديدة بسبب عمليات سرقة ماشية على الحدود بين ولايتين في جنوب السودان، ويتوقع أن تكون هذه الهجمات انتقاما لسلسلة هجمات سابقة مماثلة جرت في المنطقة نفسها في يناير/كانون الثاني.
 
وأعلن كول مانيانغ حاكم ولاية جونقلي (شمال شرقي البلاد) أن المهاجمين المنتمين لقبيلة المورلي انطلقوا من جونقلي لمهاجمة عناصر قبيلة النوير في بلدة (رومييري) ومحيطها على الحدود بين جونقلي وولاية أعالي النيل المجاورة.
 
وأكد مانيانغ أن الهجمات خلفت 223 قتيلا و150 مصابا، وأن 300 امرأة وطفل قد اختطفوا، إضافة إلى سرقة مائة ألف رأس ماشية في هذه الهجمات.

بدورها، أكدت منظمة إنترناشيونال ميديكال كوربس غير الحكومية التي تنشط في أكوبو (بلدة في ولاية جونقلي تقع على بعد خمس ساعات بحرا من منطقة الهجمات) في بيان الاثنين أنها عالجت 63 شخصا بينهم 60 مصابون بالرصاص إضافة إلى كسور وجروح طفيفة.
 
ويتوقع أن تكون هذه الهجمات انتقاما لسلسلة هجمات سابقة مماثلة جرت في المنطقة نفسها في يناير/كانون الثاني بيد عناصر من قبيلة النوير بلغ عددهم حوالي 8000 شاب مدعومين من عناصر من قبيلة الدينكا ضد قرى تابعة لقبيلة المورلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة